أ ف ب عربي ودولي

العلم العراقي يرفرف في 16 نيسان/ابريل 2017 بجانب صليب عند مدخل بلدة قرقوش المسيحية في شمال العراق والتي بدأ اهلها يعودون اليها بعدما هجّروا منها ودمرت منازلهم ونهبت بالكامل اثر سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية عليها في صيف 2014

(afp_tickers)

دهمت شرطة الهجرة الاميركية تجمعا لمهاجرين كلدانيين في منطقة ديترويت واعتقلت عددا منهم في خطوة أثارت قلق هؤلاء المسيحيين العراقيين الذين يخشون ترحيلهم الى بلدهم الغارق في الحرب، كما افادت وسائل اعلام اميركية الاثنين.

وبحسب وسائل الاعلام فان شرطة العجرة اعتقلت الاحد في ديترويت ما بين 30 و40 شخصا في اوساط الجالية الكلدانية العراقية التي تعد عشرات الالاف في الولايات المتحدة.

واغلبية المسيحيين العراقيين هم من الكلدان.

واكدت شرطة الهجرة الاميركية (آي سي إي) هذه الاعتقالات، من دون ان تحدد عدد الذين شملتهم، مشيرة الى ان التوقيفات استهدفت اصحاب السوابق القضائية.

وقالت الشرطة في بيان انها "اعتقلت عددا من الرعايا العراقيين ممن سبق وان صدرت بحقهم ادانات في قضايا جنائية"، مشيرة الى ان غالبية الموقوفين اقتيدوا الى مركز احتجاز في اوهايو.

واضافت ان جميع هؤلاء يقيمون على الاراضي الاميركية خلافا للقانون إذ سبق وان تلقوا أوامر ترحيل بعد الاحكام الجنائية التي صدرت بحقهم، لكنهم لم يغادروا الولايات المتحدة لأن العراق كان يرفض استقبال اشخاص مرحّلين من الولايات المتحدة.

ولكن في آذار/مارس أبرمت واشنطن وبغداد اتفاقا تتعهد بموجبه الحكومة العراقية استقبال المهاجرين المرحّلين من الولايات المتحدة بشرط ان ترفع ادارة الرئيس دونالد ترامب العراق من قائمة الدول المشمولة رعاياه بقرار حظر السفر الى الولايات المتحدة.

وفي 19 نيسان/ابريل اقلعت اول طائرة من الولايات المتحدة تقل مهاجرين مرحّلين الى العراق، في خطوة اثارت غضب الكلدان الذين يخشون العودة الى منطقة تعرض فيها المسيحيون لجريمة ابادة على ايدي تنظيم الدولة الاسلامية بحسب توصيف الحكومة الاميركية نفسها.

وقال متحدث باسم شرطة الهجرة الاميركية لوكالة فرانس برس انه "لاسباب امنية عملانية" لا يمكنه القول ما اذا كان هؤلاء الموقوفون سيتم ترحيلهم الى بلدهم ومتى.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي