محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دمار نتيجة الغارات على صنعاء القديمة 12 يونيو 2015

(afp_tickers)

قال شهود ان طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية قصفت السبت مواقع للمتمردين في اليمن في حين تستعد الاطراف المتحاربة في هذا البلد الفقير لاجراء محادثات في سويسرا برعاية الامم المتحدة اعتبارا من الاثنين.

واوضحت المصادر ان الغارات الجوية استهدفت المتمردين الحوثيين في محافظة ذمار (وسط) فضلا عن مواقع الدفاع الجوي التابعة للقوات الحليفة الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وتابعت ان مواقع المتمردين في محافظة صعدة الشمالية تعرضت للقصف ايضا.

واستهدفت موجة من الغارات الجوية المكثفة ليل الجمعة السبت مستودعات اسلحة في انحاء العاصمة ومساكن مقربين من صالح، بحسب شهود، بما في ذلك منزل شقيقه جنوب صنعاء.

وبدأت السعودية ودول عربية حملة جوية في 26 اذار/مارس ضد الحوثيين بينما كان هؤلاء وحلفاؤهم من القوات الموالية لصالح يتقدمون باتجاه عدن حيث اقام الرئيس عبد ربه منصور هادي بعد فراره من العاصمة.

كما تم نقل هادي الى السعودية عندما اطبق الحوثيون على عدن.

واستمرت الاشتباكات السبت في عدن، وكذلك في الضالع القريبة، وفي محافظتي شبوة وأبين، حيث يواجه مقاتلون جنوبيون متحالفون مع هادي المتمردين.

على صعيد اخر، اعلنت الحكومة اليمنية في المنفى ان وفدها توجه السبت الى جنيف للمشاركة في المحادثات التي تبدا الاثنين.

غير ان ممثلي الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة صالح رفضوا ان يستقلوا طائرة تابعة للامم المتحدة كان مقررا ان تغادر بهم من صنعاء الى جنيف، وذلك بسبب ان هذه الطائرة كان عليها ان تتوقف في جازان السعودية، كما افاد مسؤول حوثي وكالة فرانس برس.

واضاف المسؤول ان الوفدين طلبا من الامم المتحدة ان لا تتوقف الطائرة في السعودية.

وكان من المقرر ان تبدأ محادثات جنيف الاحد لكن الامم المتحدة اعلنت انها ستتأخر يوما بسبب "ظروف غير متوقعة".

وقال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان المحادثات هدفها ضمان التوصل الى وقف لاطلاق النار، والاتفاق على خطة لانسحاب الحوثيين والاسراع في ايصال المساعدات الإنسانية.

وقد اعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة أن 2584 شخصا قتلوا في النزاع في اليمن حتى السابع من حزيران/يونيو في حين اصيب نحو 11 الفا اخرين بجروح.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب