محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب مع زوجته ميلانيا وابنهما بارون اثناء مغادرتهم البيت الابيض للتوجه الى كامب ديفيد السبت.

(afp_tickers)

توجه الرئيس الاميركي دونالد ترامب وعائلته السبت الى كامب ديفيد لقضاء أول عطلة نهاية أسبوع في هذا المقر الرسمي لرؤساء الولايات المتحدة.

وغادر الرئيس وزوجته ميلانيا وابنهما بارون على متن المروحية "مارين وان" البيت الابيض صباحا متوجهين الى كامب ديفيد.

ومنذ تنصيبه رئيسا في 20 كانون الثاني/يناير فضل ترامب قضاء عطل نهاية الاسبوع في واشنطن او في قصره في مارآلاغو في فلوريدا.

وشكلت زيارات ترامب وعائلته الى فلوريدا على متن الطائرة الرئاسية "اير فورس وان" تحديا كبيرا لعناصر الامن المكلفين حمايته وتبين انها مكلفة جدا لدافعي الضرائب الاميركيين.

كما عبر العديد من سكان بالم بيتش عن انزعاجهم بسبب الاجراءات الامنية المشددة التي تواكب زيارة الرئيس.

في المقابل فان كامب ديفيد الواقع في منطقة جبلية في ولاية ماريلاند يسهل الوصول اليه وقريب على مسافة عشرين دقيقة بالمروحية. والمكان معزول ومن الاسهل ضمان أمنه.

واستقبل مقر كامب ديفيد عدة قادة أجانب كما شهد عدة محادثات دبلوماسية دولية.

واشتهر هذا المقر خصوصا اثر توقيع اتفاقات كامب ديفيد في ايلول/سبتمبر 1978 بوساطة الرئيس جيمي كارتر، بين الرئيس المصري الراحل أنور السادات ورئيس الوزراء الاسرائيلي الراحل مناحيم بيغن. وأرست هذه الاتفاقات أسس السلام بين مصر واسرائيل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب