محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يمنيون يتناولون الافطار في تعز 23 يونيو 2015

(afp_tickers)

شن طيران التحالف الذي تقوده السعودية، خلال الليل واليوم الاربعاء، اعنف غاراته منذ بداية شهر رمضان على مواقع للمتمردين في اليمن، كما ذكر سكان ومصادر عسكرية.

واضاف السكان ان الغارات استهدفت سبع مناطق يتمركز فيها المتمردون الحوثيون الشيعة وحلفاؤهم، وهي الاولى بهذا الحجم منذ بداية رمضان.

وتقع المواقع المستهدفة في مناطق صعدة، معقل المتمردين في الشمال، ومنطقة حجة الحدودية مع السعودية، والحديدة (غرب) والبيضاء (وسط) والضالع ولحج وعدن في جنوب البلاد.

وذكر مسؤولون عسكريون موالون لحكومة الرئيس المتعرف به دوليا عبدربه منصور هادي، ان ضواحي مطار عدن قد استهدفت الاربعاء وكذلك المداخل الشمالية والشرقية والغربية للمدينة التي تشهد معارك بين الحوثيين والمقاتلين الذين يدعمون الرئيس المقيم في الرياض.

واستهدف الطيران تجمعات للحوثيين في منطقة سناح وبلدة قعطبة شمال مدينة الضالع، كبرى مدن المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، كما ذكرت المصادر.

وفي قرية شقره بمنطقة البيضاء، استهدف هجوم بسيارة مفخخة خلال الليل تجمعا للمتمردين، اسفر عن عدد كبير من القتلى بينهم، كما ذكر مسؤول محلي.

وقد تعذر الحصول على حصيلة دقيقة من مصادر مستقلة.

وفي عدن، ثاني مدينة في اليمن، لم تتوقف المعارك بين الحوثيين وانصار الرئيس هادي. وقتل اربعة مدنيين منهم امرأتان واصيب اخرون بجروح في تلك المعارك، كما ذكر مسؤول محلي.

ويضاف هؤلاء القتلى الى الاشخاض الاربعين الذين يشكل المدنيون العدد الاكبر منهم، والذين لقوا مصرعهم في المعارك ليل الاثنين الثلاثاء.

وتتواصل المواجهات بلا توقف منذ اكثر من ثلاثة اشهر في مدينة عدن التي يحاول الحوثيون السيطرة عليها بالكامل لكنهم يواجهون "المقاومة الشعبية" التي يجتمع تحت لوائها المقاتلون المناهضون للحوثيين.

وتضم المقاومة عناصر من الحراك الجنوبي الانفصالي وعناصر من القوات الملسحة الموالية لحكومة هادي، اضافة الى قبائل سنية محلية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب