محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

زعيم المعارضة في كينيا رايلا اودينغا يلقي خطابا امام تجمع لمؤيديه في معقله كيسومو في 20 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

قبل يومين من موعد الانتخابات الرئاسية تشهد كينيا انقساما حادا بين الغريمين المرشحين اللذين شككا علانية بمصداقية عملية التصويت، في حين لا تزال هناك محاولة اخيرة لتأجيل الاقتراع.

ونظمت المعارضة احتجاجات، منفذة تعهدها بمواصلة الضغط في الشارع، الامر الذي يثير ايضا قلقا حول اعمال عنف محتملة يوم الاقتراع وفي الايام التي تليه.

وصبت المحكمة العليا الزيت على النار، إذ اعلنت انها بصدد الاجتماع عشية الاقتراع للنظر في طلب لتأجيل التصويت.

وكانت المحكمة ذاتها اعلنت الغاء نتائج الانتخابات الرئاسية الاولى التي جرت في 8 اب/اغسطس الفائت بسبب حدوث مخالفات في الاقتراع الذي شهد اعادة انتخاب الرئيس اوهورو كينياتا.

وتقاطع المعارضة الانتخابات بسبب التنظيم المتسرع للتصويت، وسط اجواء من الفوضى.

وفي اجواء من التوتر السياسي المتصاعد الذي يتسم بتظاهرات عديدة للمعارضة التي تقمعها الشرطة بلا تردد، تؤكد اللجنة الانتخابية انها مستعدة تقنيا ولوجستيا بعد ان انتقدتها المحكمة العليا على ادارتها الاقتراع الذي ابطلت نتائجه.

لكن رئيس اللجنة وافولا شيبوكاتي الذي يواجه عزلة متزايدة داخل اللجنة، عبر علنا عن شكوك في قدرتها على ضمان مصداقية التصويت.

في المقابل تتزايد الدعوات الى ارجاء الانتخابات الى ما بعد المهلة التي تنتهي في 31 تشرين الاول/اكتوبر حسب الدستور.

وكانت هذه المرحلة من الغموض والتوتر التي تؤثر على الاقتصاد الاكثر حيوية في شرق افريقيا، بدأت بقرار تاريخي اتخذ في الاول من ايلول/سبتمبر.

ولجأت المعارضة الى المحكمة العليا التي تحدثت عن مخالفات في نقل النتائج وابطلت نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثامن من آب/اغسطس، في خطوة لم تكن متوقعة وشكلت سابقة في افريقيا.

ولقي قرار المحكمة ترحيبا باعتباره فرصة للسياسيين الكينيين لتعزيز الديموقراطية. لكن هؤلاء لم يضاعفوا جهودهم الا في مهاتراتهم ما افرغ دعواتهم للسلام من معناها.

ويأخذ دبلوماسيون كبار ومراقبون على الرئيس كينياتا والمرشح المعارض رايلا اودينغا تغذية الانقسام بدلا من البحث عن مسار لاجراء انتخابات حرة ونزيهة في البلاد.

- اربعون قتيلا على الاقل -

واجرت اللجنة الانتخابية بعض الاصلاحات تمهيدا للاقتراع الجديد، لكن المعارضة ترى ان المؤسسة ما زالت منحازة وتميل باغلبيتها للحزب الحاكم.

وفي هذه الظروف، اعلن المعارض رايلا اودينغا (72 عاما) في العاشر من تشرين الاول/اكتوبر انسحابه من الانتخابات، ووعد انصاره بان يصدر الاربعاء توجيهاته ليوم الاقتراع.

وبانتظار ذلك، قررت المعارضة تنظيم تظاهرات جديدة الثلاثاء والاربعاء على الرغم من حظرها من قبل وزير الداخلية الذي يؤكد ان الحملة الانتخابية انتهت رسميا منتصف ليل الاثنين الثلاثاء.

وتقول منظمات الدفاع عن حقوق الانسان ان اربعين شخصا على الاقل قتلوا منذ الثامن من آب/اغسطس معظمهم في القمع الوحشي للتظاهرات من قبل الشرطة في معاقل المعارضة.

وهاجم اوهورو كينياتا (55 عاما) قضاة المحكمة العليا بعنف ووصفهم ب"المحتالين"، مشددا على ان موعد الانتخابات هو 26 تشرين الاول/اكتوبر.

من جهتها، قامت حكومته بتعديل القانون الانتخابي على عجل، رسميا لتصحيح الاخطاء التي تحدثت عنها المحكمة العليا. لكن المعارضة ترى ان التعديلات تؤمن امكانيات كبيرة للتزوير في الانتخابات.

وتبنى البرلمان النص لكنه لم يوقع من قبل الرئيس الذي تدعوه الاسرة الدولية الى الامتناع عن ذلك.

- طمع في السلطة -

ودعت صحيفة "ديلي نيشن" الثلاثاء من جديد السياسيين الى "التعقل". وكتبت في افتتاحيتها ان "كينيا بلد فاعل اساسي للتجارة الاقليمية وعضو محترم في اسرة الامم، ويجب الا يلوث سياسيون طامعون في السلطة ذلك".

وعبرت الصحيفة عن اسفها لان "المعسكرين السياسيين الرئيسيين (...) يواصلان التصلب في مواقفهما".

وكان سفراء حوالى عشرين بلدا غربيا دانوا الاثنين "تدهور البيئة السياسية" الكينية ودعوا المسؤولين من كل الاطراف الى تهدئة النفوس.

وفي بلد يجري فيه التصويت على اسس الانتماء الاتني والجغرافي اكثر من البرامج السياسية، كشفت هذه الازمة من جديد عمق الانقسامات الاجتماعية والجغرافية والاتنية في كينيا التي يبلغ عدد سكانها 48 مليون نسمة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب