Navigation

كامالا هاريس فخورة بأسرتها المتنوعة

كامالا هاريس ليلة تعيينها رسميا نائبة رئيس في 19 آب/أغسطس 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 20 أغسطس 2020 - 04:45 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

قبلت كامالا هاريس الأربعاء ترشيحها التاريخي لمنصب نائب الرئيس بعدما قدمتها ثلاث من أقرب قريباتها، في خطوة ترمز إلى الدور المركزي الذي لعبته المرأة في حياتها والذي يمكن أن تؤديه في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر.

وهاريس هي أول امرأة سوداء من أصل هندي ترشّح لهذا المنصب وستصبح أول سيدة تشغل منصب نائب رئيس الولايات المتحدة إذا فاز جو بايدن في الانتخابات ضد دونالد ترامب في 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

وفي بلد يؤدي فيه الأزواج والأطفال دورا محوريا في الحملات الانتخابية، تعتبر عائلة كامالا بعيدة عن أن تكون تقليدية. لكنها سعت الأربعاء إلى تقديم جبهة موحدة ومحبة خلفها.

فقد كان اختيارها "الضيوف" يوم ترشيحها رسميا في الذكرى المئوية لمنح المرأة حق التصويت في الولايات المتحدة، واضحا: تكريم المرأة والأسرة، بكل أشكالها.

وفي مقطع فيديو بث خلال مؤتمر ترشيحها رسميا لتكون نائبة الرئيس الاربعاء، قدمت ثلاث نساء يلعبن دورا محوريا في حياة هاريس شهادات حية.

الأولى كانت شقيقتها مايا هاريس التي شاركت في حملة هيلاري كلينتون في العام 2016 وقادت ترشح كامالا هاريس للانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في العام 2019. أما الثانية فهي ابنة شقيقتها مينا هاريس، وهي محامية ومؤلفة كتاب للأطفال يركز على حياة مايا وكامالا هاريس.

والثالثة هي إيلا إمهوف ابنة زوجها دوغلاس إمهوف الذي ارتبطت به في العام 2014.

وفي كلمتها، تحدثت باستفاضة عن والدتها شيامالا غوبالان الباحثة الهندية المتخصصة في مكافحة السرطان والتي وصلت إلى جامعة بيركلي في كاليفورنيا في سن 19 عاما.

ثم قابلت والدها دونالد هاريس طالب الاقتصاد من جامايكا. وانفصل الزوجان عندما كانت كامالا في الخامسة من العمر وربتها والدتها بمفردها، مع شقيقتها. وقالت عضو مجلس الشيوخ والمدعية العامة السابقة لكاليفورنيا "أعلم أنها تراقبني من السماء".

-"عائلة حديثة"-

قالت كامالا هاريس في أول خطاب رسمي لها في 12 آب/أغسطس "الأسرة هي كل شيء بالنسبة إلي".

تعرفت كامالا إلى المحامي دوغلاس إمهوف الذي يبلغ من العمر الآن 55 عاما وأخذ إجازة لدعم حملتها، عن طريق صديق مشترك. وكتب الزوج في تغريدة على تويتر" الأربعاء "أنا فخور جدا بك. دخلتِ التاريخ الليلة".

وينشر أحيانا إمهوف مقتطفات عن يوميات المرشحة.

فقد نشر هذا الأسبوع صورة لها على الأريكة تشاهد المؤتمر وهي ترتدي قميصا يحمل شعار جامعتها هاورد التي أسست في واشنطن لاستقبال الطلاب الأميركيين الأفارقة خلال فترة الفصل العنصري.

وقالت في 12 آب/أغسطس "حصلت على الكثير من الألقاب في مسيرتي وسيكون +نائبة الرئيس+ رائعة لكن +مومالا+ سيكون دائما الأكثر قيمة"، موضحة أن نجلي زوجها، إيلا وكول إمهوف، لم يحبا، مثلها، لقب "زوجة الأب" وباختارا بدلا من ذلك "مومالا".

وقالت إيلا إيمهوف في الفيديو مساء الأربعاء "بالنسبة إلي وإلى شقيقي، ستبقى دائما مومالا، أفضل زوجة أب في العالم".

كما أن علاقتها جيدة مع كيرستين إمهوف، والدة إيلا وكول والزوجة السابقة لدوغلاس. وقالت كامالا هاريس لمجلة "إيل" في أيار/مايو 2019 عنها إنها "أم عظيمة" و"صديقة رائعة".

وأضافت لمجلة "بيبول" هذا الأسبوع "نحن عائلة حديثة جدا".

وعلى حسابها في "تويتر"، نشرت كيرستين مقطع فيديو مؤيدا لكامالا هاريس وضاعفت الرسائل والتغريدات المشجعة لها.

وردا على المقابلة مع مجلة "بيبل" كتبت كيرستين الأربعاء "أنا أحبها ونحن فعلا #عائلة حديثة!".

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.