Navigation

مادورو يندد بالولايات المتحدة بعد فرضها عقوبات على ضباط فنزويليين

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يتحدث خلال مؤتمر صحافي لوسائل اعلام دولية في القصر الرئاسي في كراكاس في 17 تشرين الاول/اكتوبر 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 06 يناير 2018 - 07:58 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أبدى رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو الجمعة استياءه بعد اعلان الولايات المتحدة فرض عقوبات على أربعة جنرالات فنزويليين في الخدمة أو متقاعدين لاتهامهم بالفساد وبممارسة القمع.

وقال مادورو في خطاب نقلته وسائل الاعلام المرئية والمسموعة "صبري سينفد حيال حكومة (الرئيس الأميركي) دونالد ترامب الامبريالية" التي وصفها بأنها "حكومة معتدية".

وكانت الخزانة الأميركية أعلنت في وقت سابق الجمعة فرض عقوبات على أربعة جنرالات فنزويليين في الخدمة أو متقاعدين، بتهم الفساد وممارسة القمع في عهد مادورو، منددة ب"نظامه القمعي".

واعتبر وزير الخزانة الأميركية ستيف منوتشين أن هذه العقوبات تؤكد "عزم الولايات المتحدة على محاسبة مادورو وآخرين انخرطوا في الفساد في فنزويلا".

وقال في بيان "الرئيس مادورو و(أعضاء) دائرته المقربة يستمرون في تمرير مصالحهم الخاصة على حساب مصالح الشعب الفنزويلي".

واعتبر مادورو أن هذه العقوبات وعقوبات أخرى فرضت على كراكاس هي "ابتزاز" من قبل واشنطن. وأضاف "يبعثون لنا رسالة: سنستمر في فرض عقوبات عليكم حتى تخضعوا لحكومة الولايات المتحدة، وحينها سنرفع العقوبات".

وانتقد وزير الخارجية الفنزويلي خورخي اريازا من جهته العقوبات الأميركية، فكتب في تغريدة على تويتر أن الجيش الفنزويلي "لن يخضع أبدا إلى أي سلطة خارجية، وبالتأكيد ليس إلى القوات الامبريالية والعدائية التابعة لحكومة دونالد ترامب المتسلطة".

ولن يتمكن الأشخاص الذين تستهدفهم العقوبات من القيام بمبادلات تجارية مع أميركيين فيما سيتم تجميد أي ممتلكات وأموال لهم في الولايات المتحدة.

وبعد موجة من التظاهرات تخللتها أعمال عنف في فنزويلا، صعدت الولايات المتحدة لهجتها منذ صيف 2017 ضد نظام "الديكتاتور" مادورو وفرضت مجموعات من العقوبات على البلاد.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة