محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يتابع مصافحة بين رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج وقائد قوات شرق ليبيا المشير خليفة حفتر اثر اجتماعهما قرب باريس في 25 تموز/يوليو 2017.

(afp_tickers)

ايّد مجلس الامن الدولي الخميس الاعلان المشترك الذي وافق عليه رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي فايز السراج وقائد "الجيش الوطني الليبي" في شرق ليبيا المشير خليفة حفتر.

ووافق السراج وحفتر الثلاثاء في المنطقة الباريسية، من دون توقيع، على اعلان من عشر نقاط يتعهدان فيه خصوصا بوقف لاطلاق النار لا يشمل الجماعات المتطرفة، وتنظيم انتخابات باسرع وقت. غير ان هذا الاعلان المبدئي يبقى عاما جدا ولا يلزم الفصائل والمجموعات المسلحة الكثيرة في ليبيا والمتحالفة قليلا او كثيرا مع احد الطرفين.

ورحب اعضاء مجلس الامن، بمن فيهم روسيا ومصر (الداعمتان لحفتر) بالاعلان المشترك للسراج وحفتر.

وقال مجلس الامن في بيان "ان اعضاء المجلس يحضون جميع الليبيين على دعم حل سياسي تفاوضي ومصالحة وطنية ووقف فوري لاطلاق النار كما جاء في الاعلان المشترك" الذي تم التوصل اليه في باريس.

ولا توجد جبهات قتال بمعنى الكلمة في ليبيا وإنما بؤر معارك على كامل ترابها وسلطتان متنافستان هي حكومة السراج وحكومة شرق ليبيا المتحالفة مع قوات حفتر.

عاد حفتر في 2011 مع اندلاع الانتفاضة الليبية الى ليبيا من منفى استمر 20 عاما ويقول معارضوه إنه يسعى لتولي السلطة في ليبيا وانه لا يريد الخضوع الى أية سلطة مدنية.

ولا زال السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني التي استقرت في طرابلس منذ آذار/مارس 2016 يجد صعوبات في بسط سلطة حكومته.

غرقت ليبيا الغنية بالنفط في الفوضى منذ الاطاحة بنظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي اواخر 2011.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب