Navigation

مدريد تدرس كل خيارات الرد في أزمة كاتالونيا (مصدر حكومي)

رئيس كاتالونيا كارليس بوتشيمون يوقع وثيقة حول استقلال منطقته خلال جلسة البرلمان الاقليمي في برشلونة في 10 تشرين الاول/اكتوبر. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 11 أكتوبر 2017 - 07:33 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اعلن مصدر حكومي اسباني الاربعاء ان الحكومة تدرس "كل الخيارات" للرد على الوضع في كاتالونيا غداة جلسة للبرلمان الاقليمي اعلن خلالها الرئيس الانفصالي الاستقلال لكنه علق تنفيذه.

وقال المصدر ان "الحكومة مجتمعة، وتدرس كل الخيارات".

وكانت نائبة رئيس الحكومة سورايا ساينز اعلنت الثلاثاء عن هذا الاجتماع بعدما اعتبرت ان الرئيس الكاتالوني كارليس بوتشيمون "لا يعرف اين هو، ولا الى اين يسير" باقدامه على هذه الخطوة.

من جهته اعتبر وزير الخارجية الاسباني الفونسو داستيس الاربعاء ان الاستقلال الذي اعلنته كاتالونيا مع وقف التنفيذ هو "خداع" سيؤدي الى "مواجهات" اقتصادية واجتماعية.

وقال لاذاعة اوروبا-1 الفرنسية "لقد فهمت الامر على انه خداع، بصراحة انه تحايل لكي يقولوا الشيء ونقيضه".

واضاف "يقول انه يقبل التفويض بالحق في الاستقلال بعد نتيجة الاستفتاء المزعوم (1 تشرين الاول/اكتوبر) ثم يطلب من البرلمان تعليق مفاعيل هذا الاعلان" معتبرا ان "هذه الطريقة في معاملة المجلس مثيرة للصدمة".

وكان رئيس كاتالونيا الانفصالي كارليس بوتشيمون وقع مساء الثلاثاء اعلان الاستقلال لكنه علقه على الفور افساحا في المجال امام الحوار مع مدريد، ما اثار بلبلة حول تطورات الوضع.

وقال في خطاب القاه امام برلمان كاتالونيا وكان موضع ترقب شديد في اسبانيا والعالم "انا اقبل تفويض الشعب لكي تصبح كاتالونيا جمهورية مستقلة" بعد استفتاء الاول من تشرين الاول/اكتوبر الذي حظرته مدريد واعتبره القضاء الاتحادي غير دستوري.

وكان قادة سياسيون في كاتالونيا واسبانيا وأوروبا حضوا بوتشيمون على التراجع والتخفيف من وطأة أكبر اضطراب تعيشه البلاد منذ تحولها إلى الديموقراطية في سبعينات القرن الماضي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.