محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يمنيون يتفقدون الاضرار في محطة للارشاد الملاحي في مطار صنعاء دمرتها غارة للتحالف العربي بقيادة السعودية، 15 ت2/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

اعلنت الحكومة التابعة لتمرد الحوثيين في اليمن الثلاثاء ان مطار العاصمة الرئيسي في البلاد بات جاهزا للتشغيل الكامل بعد اسبوع على تدمير غارة للتحالف العسكري العربي بقيادة السعودية جهاز الارشاد الملاحي فيه.

وقال زكريا الشامي "وزير النقل" في "حكومة" الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء في تصريح لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) ان نظام الملاحة في مطار صنعاء الدولي بات جاهزا للعمل، مؤكدا "أن الفريق الفني ولجنة الطوارئ التابعة للهيئة العامة للطيران المدني والإرصاد أكملا تنفيذ البدائل الفنية والحلول الخاصة بتشغيل مطار صنعاء وإعادته للخدمة كما كان عليه سابقا".

اضاف الشامي ان المطار "اصبح جاهزا لاستقبال كافة الرحلات"، بحسب الوكالة.

ويعاني اليمن منذ 2014 من نزاع دام بين المتمردين الحوثيين الشيعة المتحالفين مع قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، والقوات الحكومية. وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في أيلول/سبتمبر من العام نفسه.

وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة من اليمن.

وتقول الامم المتحدة ان النزاع خلّف اكثر من 8650 قتيلا واكثر من 58 الف جريح، وتسبّب كذلك بأزمة انسانية حادة وكارثة غذائية، محذرة من ان سبعة ملايين من بين 27 مليون يمني يواجهون خطر المجاعة، وسط تفشي وباء الكوليرا الفتاك.

وبعد اطلاق الحوثيين صاروخا بالستيا في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر تم اعتراضه فوق مطار الرياض، شدد التحالف الحصار عبر إغلاق كل المنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية.

واستهدف التحالف العربي في الاسبوع الفائت مطار صنعاء الذي كان مفتوحا فحسب للرحلات الانسانية، ردا على الصاروخ الحوثي.

واتهم طرفا النزاع اليمني باهمال سلامة المدنيين، ووضعت الامم المتحدة التحالف بقيادة السعودية على لائحة سوداء بعد اتهامه ب"قتل اطفال.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب