محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عنصر من الدرك التونسي يقف امام منزل تخرج منه صحافية حيث قتل جهاديان مفترضان في بلدة المنيهلة، الاربعاء 11 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

قتل أربعة دركيين تونسيين الأربعاء عندما فجر "إرهابي" نفسه بحزام ناسف خلال مواجهات مع قوات الامن التي كانت تقوم بعملية لمكافحة الارهاب في ولاية تطاوين (جنوب) الحدودية مع ليبيا، بحسب ما اعلنت وزارة الداخلية.

وقالت الوزارة في بيان "توفرت معلومات مفادها تحصن مجموعة إرهابية بمنازل مهجورة بمنطقة المعونة بمعتمدية الصمار من ولاية تطاوين، حيث تحولت وحدات الحرس الوطني (الدرك) إلى المكان المذكور حيث جرى تبادل لإطلاق النار بين الوحدات المذكورة وعنصريْن إرهابيين".

واضافت "تمّ القضاء على عنصر إرهابي في حين فجّر العنصر الإرهابي الثاني نفسه بحزام ناسف ممّا أسفر عن إستشهاد" ضابطيْن وعنصرين في الحرس الوطني.

واشارت الى وجود علاقة بين هذه المجموعة وأخرى تم القضاء عليها صباح الاربعاء في حي صنهاجي بمعتمدية المنيلهة من ولاية اريانة (شمال شرق) قرب العاصمة تونس.

واعلنت وزارة الداخلية في وقت سابق ان قوات الامن قتلت صباحا "عنصرين إرهابييْن خطيريْن مسلّحيْن" وأوقفت 16 "عنصرا إرهابيا خطيرا مفتشا عنهم، من بينهم عناصر مسلّحة" وصادرت "اسلحة كلاشنيكوف ورمانات يدوية ومسدّسات وذخيرة" خلال مداهمة منزل في حي صنهاجي.

وقالت الوزارة ان هؤلاء "جاؤوا من مناطق مختلفة من داخل الجمهورية، وتجمّعوا بالعاصمة وخاصة بمنطقة التضامن (بولاية اريانة) للتحضير للقيام بعمليات ارهابية متزامنة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب