أ ف ب عربي ودولي

انتشار لقوات امن افغانية في موقع هجوم لطالبان ضد مركز للشرطة في غارديز في 18 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

قُتل خمسة شرطيين افغان على الاقل وجرح 15 شخصا آخرين بحسب حصيلة رسمية لضحايا هجوم تبنته طالبان ولا يزال مستمرا على مركز للشرطة في غارديز (جنوب شرق).

واعلن قائد الشرطة في جنوب شرق افغانستان اسد الله شيرزاد ان "مجموعة من حركة طالبان شنت عند الساعة السادسة صباحا هجوما ضد مركز للشرطة في غارديز"، موضحا ان "خمسة اشخاص قنلوا وجرح 15 آخرون بينهم خمسة مدنيين".

وأكد شيرزاد ان احد المهاجمين الخمسة لا يزال يبدي مقاومة بعد خمس ساعات من بدء الهجوم.

واوضح شيرزاد ان "مهاجما اولا كان فجر سيارته عند مدخل المقر ممهدا الطريق امام اثنين آخرين فتحا النار على قوات الامن. وقُتل انتحاري آخر"، متحدثا عن هجوم معقد ومنسق ضد مركز الشرطة في غارديز، عاصمة ولاية باكتيا.

وأكد الطبيب في مستشفى الشرطة شير محمد لفرانس برس حصيلة القتلى الخمسة والجرحى الخمسة عشر الذين أدخلوا الى المركز الطبي.

في المقابل تبنى المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد في بيان الهجوم الذي يدخل ضمن سلسلة اعتداءات تستهدف قوات الامن.

واطلقت طالبان "هجوم الربيع" السنوي في اواخر نيسان/ابريل الماضي مؤذنة بتصعيد القتال ضد مراكز للجيش وقوات الامن الافغانية، في مؤشر لضعف القوات النظامية التي تكبدت خسائر بشرية بالعشرات في الاسابيع الاخيرة.

وتستهدف الحركة ايضا قوات التحالف الدولية المنتشرة لدعم القوات الافغانية.

وأصيب سبعة جنود أميركيين السبت في هجوم شنه جندي افغاني أشادت بـ "وطنيته" حركة طالبان التي تسعى الى اسقاط نظام الرئيس اشرف غني ورحيل القوات الغربية التي تدعمه.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي