محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشرطة الباكستانية تنتشر قرب قاعدة عسكرية جوية في كويتا بعد هجوم مسلحين في ساعة متأخرة الخميس 14 آب/اغسطس 2014

(afp_tickers)

تبنت حركة طالبان باكستان الجمعة هجومين على قاعدتين جويتين في جنوب غرب البلاد ما اسفر عن مقتل 12 متمردا.

وهاجم رجال مسلحون برشاشات وقنابل يدوية وسترات ناسفة ليلا قاعدة سامونغلي الجوية ثم قاعدة خالد في كويتا عاصمة ولاية بلوشستان.

وقال الكولونيل مقبول احمد المكلف العمليات لوكالة فرانس برس "انتهت العمليات في القاعدتين". وقال المسؤول العسكري ان المتمردين اقتربوا بشاحنتهم من قاعدة سامونغلي قبل ان يفتحوا النار.

وبعد تبادل اطلاق النار فجر المتمردون ستراتهم الناسفة كما قال المسؤول موضحا انه تم توقيف متمردين مفترضين. واضاف يبدو ان المهاجمين اتوا من اسيا الوسطى.

زقال الجنرال ناصر جانجوا ارفع مسؤول عسكري في المنطقة ان 11 من افراد قوات الامن جرحوا و12 متمردا قتلوا.

وكانت الحصيلة السابقة تتحدث عن مقتل ثمانية متمردين.

وتبنت جماعتان صغيرتان مرتبطتان بحركة طالبان باكستان الهجومين. وقال غالب محسود قائد احدى المجموعتين وهي تطلق على نفسها اسم "فدائيو الاسلام" انه "قمنا بهذا الهجوم ردا على العملية في شمال وزيرستان".

وهدد "بهجمات اكبر" على الحكومة والمنشآت العسكرية.

وتشهد ولاية بلوشستان الاقل تطورا في البلاد رغم مخزونها الكبير من المحروقات منذ سنوات نزاعا يدور بين المتمردين الانفصاليين وقوات الامن.

وفي منتصف حزيران/يونيو شن الجيش عملية واسعة ضد معقل طالبان باكستان وحلفائهم خصوصا المقاتلين الاوزبك في المنطقة القبلية شمال وزيرستان وبلوشستان في افغانستان.

وشنت العملية بعد هجوم الجهاديين في الشهر نفسه على مطار كراتشي (جنوب) اكبر مطارات البلاد.

وكانت حركة طالبان باكستان والحركة الاسلامية الاوزبكية الحليف الاخر للقاعدة في المنطقة، تبنتا هذا الهجوم الذي اوقع 37 قتيلا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب