Navigation

مقتل 20 مزارعا على أيدي مسلحين في دارفور (زعيم قبلي)

متظاهر في الخرطوم يرفع لافتة كتب عليها "كل البلد دارفور" بتاريخ 4 تموز/يوليو 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 25 يوليو 2020 - 10:52 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

قتل مسلحون 20 شخصا على الاقل، بينهم أطفال، كانوا يزورون أراضيهم في دارفور في غرب السودان للمرة الاولى منذ سنوات، وفق ما أعلن زعيم قبلي السبت.

وسُمح للمزارعين الذين يملكون هذه الأراضي في الأساس بالعودة بموجب اتفاق تم التوصل إليه قبل شهرين برعاية الحكومة. وأوضح عمدة القرية ابراهيم احمد عبر الهاتف من الخرطوم أنه فور وصولهم إلى حقولهم في جنوب دارفور الجمعة "وصل مسلحون وفتحوا النار ما أدى إلى مقتل 20 شخصا بينهم امرأتان وأطفال".

وقال شاهد عيان من المنطقة إن "المسلحين قدموا على متن سيارات بعضها تحمل مدافع رشاشة واحاطوا بنا من اربعة اتجاهات وبدأوا بإطلاق النار".

شهدت دارفور نزاعا داميا اندلع في 2003 بين متمردين متحدرين من أقليات عرقية تشكو من التهميش وقوات موالية للرئيس الأسبق عمر البشير، بينها ميليشيات الجنجويد.

وأسفر القتال عن مقتل 300 ألف شخص ونزوح 2,5 مليون، بحسب الأمم المتحدة.

وأطاح الجيش بالبشير في نيسان/أبريل العام الماضي بعد شهور من الاحتجاجات الناجمة في الأساس عن تدهور الوضع الاقتصادي.

ويذكر أن البشير مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بتهم تتعلق بالإبادة وارتكاب جرائم ضد الإنسانية في دارفور.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.