محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المستشارة الالمانية انغيلا ميركل تتحدث الى انصارها في برلين بعد اعلان نتائج الانتخابات التشريعية في 24 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

اقرت انغيلا ميركل الاحد بان حزبها المحافظ لم يحقق النتيجة المرجوة في الانتخابات التشريعية مع اعترافها ايضا بانها تواجه "تحديا جديدا كبيرا" يتمثل في دخول اليمين المتشدد للمرة الاولى الى البرلمان.

وقالت ميركل امام انصارها في برلين "انا سعيدة" بالفوز "لكننا كنا نأمل بنتيجة افضل". واضافت "نواجه تحديا جديدا كبيرا، دخول حزب البديل لالمانيا البوندستاغ".

واظهرت توقعات القنوات التلفزيونية ان المحافظين بزعامة ميركل فازوا بنحو 33 في المئة من الاصوات، في اسوأ نتيجة لهم منذ تزعمت المستشارة حلف المسيحيين الديموقراطيين. وكانوا سجلوا 33,8 في المئة في 2009.

وخسر المحافظون اصواتا لصالح حركتين تبنتا مواقف مناهضة للمهاجرين هما حزب البديل لالمانيا القومي المتشدد والليبراليون.

وقالت ميركل "نواجه تحديا كبيرا جديدا هو دخول حزب البديل لالمانيا البوندستاغ" واعدة ب"اعادة كسب الناخبين والناخبات" الذين صوتوا له.

بدوره، صرح رئيس الجناح البافاري في حزب المستشارة هورست شيهوفر ان "نتيجة الانتخابات تشكل خيبة امل مريرة".

واضاف "لقد تخلينا عن جبهتنا اليمينية ومن واجبنا حاليا ان نملا الفراغ عبر مواقف حاسمة".

وسبق ان ندد الجناح البافاري طوال اشهر بسياسة ميركل في ملف الهجرة، وعليه ان يظهر حزما في الاشهر المقبلة لانه يستعد لانتخابات اقليمية في بافاريا في خريف 2018.

كذلك، حقق الاتحاد المسيحي الاجتماعي الاحد نتيجة متدنية تاريخيا في منطقته بافاريا ولم يحصل سوى على 38 في المئة تحت ضغط اليمين القومي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب