Navigation

وزيرة الدفاع الألمانية تؤكد أن واشنطن هددت بزيادة الرسوم على صادرات السيارات الأوروبية

وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب-كارينباور في برلين في 8 كانون الثاني/يناير 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 16 يناير 2020 - 11:34 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أكدت وزيرة الدفاع الألمانية الخميس نبأ صحافيا مفاده أن الولايات المتحدة تهدد بفرض رسوم جمركية بنسبة 25 في المائة على صادرات السيارات الأوروبية إذا استمر الأوروبيون في دعم الاتفاق النووي مع إيران.

وقالت أنيغريت كرامب-كارينباور في مؤتمر صحافي خلال زيارة إلى لندن بعد تقرير لصحيفة واشنطن بوست "هذا التعبير، أو التهديد، كما تشاؤون، موجود".

وذكرت الصحيفة أن ترامب هدد بذلك في حال لم تتهم بريطانيا وفرنسا وألمانيا رسميا إيران بالتخلف عن الاتفاق النووي المبرم في 2015.

كما وقعت الصين والولايات المتحدة وروسيا الاتفاق لكن ترامب انسحب منه بشكل أحادي في 2018 وأعاد فرض عقوبات على طهران.

وردت طهران بالوقف التدريجي لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وأعلنت لندن وباريس وبرلين الثلاثاء أنها قررت تفعيل آلية فض النزاع لالزام طهران باحترام تعهداتها.

بدورها، ردت فرنسا على مقالة الواشنطن بوست مشددة على أن تنشيط الالية بهدف إنقاذ الاتفاق، وليس لقتله، وأن مقصد الأوروبيين بالتالي غير ما يريده الرئيس ترامب الذي يطلب منهم الانسحاب من الاتفاق.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية آنييس فون در مول "نتمسك بهذا الاتفاق ونبقى في إطاره بشكل صارم".

وأضافت أنه تم تنشيط الالية "ليس للخروج من الاتفاق ولكن لايجاد مساحة للحوار السياسي مع إيران ضمنه".

وأشارت إلى أن الدول الأوروبية الثلاث التي وقعت على الاتفاق تدرس تفعيل هذه الآلية منذ تشرين الثاني/نوفمبر، مما يؤكد أنها لم تنتظر تهديدات واشنطن لمعالجة هذه القضية.

لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اتهم الدول الثلاث على تويتر باتخاذ هذه الخطوة "لتفادي الرسوم الجمركية الجديدة" التي يهدد ترامب بفرضها.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة