Navigation

وزير الخارجية الروسي يصف الاستراتيجية الدفاعية الاميركية بانها "استراتيجة مواجهة"

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمره الصحافي 19 كانون الثاني/يناير 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 19 يناير 2018 - 20:01 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

وصف وزير الخارجية الروسي الجمعة استراتيجية الدفاع القومي الاميركية الجديدة بانها "استراتيجية مواجهة"، بعد ان اشارت واشنطن الى الصين وروسيا كتهديدات متنامية.

ورفض سيرغي لافروف الاتهامات الاميركية بأن الصين وروسيا تقوضان الجهود لتعزيز الامن الدولي.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي عقده في الامم المتحدة "من المؤسف انه بدلا من اجراء حوار عادي، وبدلا من استخدام أسس القانون الدولي، فان الولايات المتحدة تسعى لاثبات زعامتها من خلال استراتيجيات ومفاهيم مواجهة كهذه".

وجاء كلام لافروف تعليقا على قيام وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس بكشف استراتيجية الدفاع القومي الاميركية التي وضعت التنافس بين القوى الكبرى أولوية تتقدم على محاربة الارهاب.

واعتبر لافروف ان الاستراتيجية تعكس سعي المؤسسة العسكرية للحصول على "موارد مالية اضافية".

واضاف ان روسيا "منفتحة على الحوار"، مشيرا الى ان العديد من اصحاب المناصب الرفيعة في الجيش الاميركي يتفهمون الحاجة الى "الاستقرار الاستراتيجي" الذي يشمل ان تعمل روسيا جنبا الى جنب مع الولايات المتحدة.

وذكر لافروف بأن موسكو عضو مؤسس في الامم المتحدة من خلال الاتحاد السوفياتي سابقا، وساهمت على مدى عقود في بناء نظام عالمي يستند الى حكم القانون.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.