Navigation

وزير الخارجية الكوري الشمالي يشن هجوما لاذعا على ترامب في الامم المتحدة

وزير خارجية كوريا الشمالية اثناء القاء كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة السبت في نيويورك في 23 ايلول/سبتمبر afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 23 سبتمبر 2017 - 19:26 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

شن وزير خارجية كوريا الشمالية هجوما لاذعا على الرئيس الاميركي دونالد ترامب السبت في خطاب امام الامم المتحدة ووصفه بانه "شخص مختل عقليا مصاب بجنون العظمة وملك الكذب".

وقال الوزير ري يونغ هو امام الجمعية العامة للمنظمة الدولية ان ترامب "رجل عصابات اطلق حملة كلمات عنيفة ومتهورة" ضد كوريا الشمالية ويشكل اليوم "اكبر تهديد للسلام".

وكان ترامب هدد الثلاثاء "بتدمير كوريا الشمالية كليا" اذا هاجمت الولايات المتحدة او حلفاءها قائلا ان زعيم هذا البلد كيم جونغ اون يقوم بمهمة انتحارية.

ولم يتوقف التراشق الكلامي بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية. والجمعة، وصف الرئيس الاميركي كيم بانه "مجنون" قائلا انه سيواجه "اختبارا لم يشهد مثله سابقا".

وقال ري "ليس هناك سوى ترامب نفسه في مهمة انتحارية".

ووضع ري اشارة حمراء تحمل صور قادة كوريا الشمالية على السترة التي يرتديها مؤشرا مرارا باصبعه دعما لتصريحاته التي استمعت اليها او سجلتها الوفود الاميركية والروسية والصينية.

كما ندد بشدة بالقرارات المتعددة التي اتخذها مجلس الأمن ضد بلاده حول حظر برامجها للأسلحة النووية والبالستية مع فرض عقوبات اقتصادية أقوى.

وقال ري ان ميثاق الامم المتحدة يعترف "بحق الدفاع عن النفس لكل دولة".

واكد الوزير ان التجارب النووية التي تقوم بها كوريا الشمالية تعتبر "رادعا للحرب" مؤكدا ان بلاده "دولة نووية تتحلى بالمسؤولية".

واضاف ان كوريا الشمالية ستتخذ "اجراءات وقائية" اذا حاولت الولايات المتحدة القيام بعملية "قطع راس ضد قيادتنا او شن هجوم عسكري على بلدنا".

وراى ري ان التجارب الصاروخية والنووية تعتبر مصدرا ل "مكانة" بلاده، مشيرا الى ان العقوبات لن تنجح في اجبار حكومته على تغيير نهجها.

والقى وزير خارجية كوريا الشمالية خطابه بعد ساعات قليلة من تحليق قاذفات اميركية قرب ساحل كوريا الشمالية في "رسالة واضحة" الى بيونغ يانغ، وفقا للبنتاغون.

واعلنت المتحدثة باسم البنتاغون دانا وايت "انه الموقع الابعد في شمال المنطقة المنزوعة السلاح الذي تحلق فوقه طائرة او قاذفة اميركية قبالة السواحل الكورية الشمالية في القرن الحادي والعشرين، ما يؤكد مدى الجدية التي نتعامل فيها مع السلوك الخطير لكوريا الشمالية".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.