Navigation

وزير الدفاع الأميركي السابق جيم ماتيس يرفض دعم ترامب أو بايدن في الانتخابات

الرئيس الأميركي دونالد ترامب وعن يمينه وزير الدفاع جيمس ماتيس خلال اجتماع في البيت الأبيض في 5 ت1/أكتوبر 2017. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 15 أكتوبر 2020 - 09:32 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

رفض وزير الدفاع الأميركي السابق جيم ماتيس الخميس تأييد الرئيس دونالد ترامب في الحملة الانتخابية مع أنه خدم في إدارته، داعيا الناخبين إلى اختيار رئيس يتمتع ب"المؤهلات" ويشعر ب"العطف".

وقال ماتيس في مؤتمر افتراضي نظمه معهد لوي في سيدني "سأرفض اقتراحكم دعم مرشح". وأضاف ممازحا أن "لسان الجنرالات المتقاعدين يجب أن يتقاعد أيضا خلال الحملة الانتخابية".

لكن الجنرال لم يتردد في تحديد الصفات التي يجب أن يتحلى بها الرئيس. وقال "ما أبحث عنه لدى رئيس هو المؤهلات والعطف". وأضاف "ما سأنظر إليه هو الطبع والمؤهلات والعطف والتعاطف مع السكان كل السكان".

وأثارت إدارة دونالد ترامب لأزمة الوباء انتقادات حادة من جانب خصومه وكذلك من قبل العلماء وبعض المسؤولين المنتخبين في معسكره. وهو متهم خصوصا بأنه لم يتعاطف مع 216 ألف أميركي ماتوا بسبب الفيروس، وجميع العاملين في المستشفى الذين يكافحون منذ شباط/فبراير الماضي.

واستقال ماتيس في كانون الأول/ديسمبر 2018 بعد يوم من إعلان الرئيس ترامب انسحابا أحاديا من سوريا من دون التشاور مع حلفاء واشنطن في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي.

واستشهد الخميس بوعد الرئيس الأميركي الأسبق هاري ترومان بأن يكون "رئيس أولئك الذين لم يصوتوا له" ، وهي العبارة التي رددها المرشح الديموقراطي جو بايدن عدة مرات في الأيام الأخيرة لجذب الناخبين المترددين إليه.

وبعد استقالته واجه ماتيس انتقادات حادة من قبل الديموقراطيين لصمته حيال سياسات ترامب وتجنب القضايا السياسية على الرغم من منصبه السابق في الإدارة.

وخرج الوزير السابق في حزيران/يونيو عن صمته متهما الرئيس خصوصا بالسعي إلى "تقسيم" الولايات المتحدة التي هزتها حركة احتجاج تاريخية.

وكتب الجنرال السابق في مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في بيان وضعته نشرة "ذي أتلانتيك" على الإنترنت ونشرته وسائل إعلام أخرى "في حياتي، كان دونالد ترامب هو أول رئيس لا يحاول لم شمل الأميركيين ولم يحاول أن يدعي أنه يحاول" القيام بذلك.

وأضاف "بدلا من ذلك يحاول تقسيمنا"، موضحا "نحن ندفع ثمن عواقب ثلاث سنوات بدون راشدين في الحكم".

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.