محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات الامن الاسرائيلية وسيارة اسعاف في موقع الهجوم

(afp_tickers)

توفيت شرطية اسرائيلية اثر اصابتها بجروح بالغة بسبب تعرضها للطعن الجمعة عند احدى بوابات مدينة القدس القديمة فيما قتل ثلاثة اشخاص اوضحت الشرطة الاسرائيلية انهم منفذو الهجوم.

وقال المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ميكي روزنفلد في بيان ان "شرطية من حرس الحدود أصيبت بجروح بالغة في هجوم عند باب العمود"، مضيفا ان "وحدات الشرطة قتلت ثلاثة ارهابيين عرب".

واوضحت الشرطة ان مهاجمين اثنين اطلقا النار على مجموعة من الشرطيين فردوا عليهما بالمثل فيما عمد ثالث الى طعن الشرطية قبل ان يتم قتله.

واكد اطباء ان اربعة اشخاص اخرين أصيبوا في الهجوم جروح اثنين منهم متوسطة واثنين طفيفة.

وبعد ساعات اشارت الشرطة الاسرائيلية الى ان الشرطية البالغة الثالثة والعشرين فارقت الحياة داخل مستشفى متأثرة بجروحها.

وقع الهجوم في يوم الجمعة الثالث من رمضان والذي ادى فيه عشرات الاف الفلسطينيين من القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين الصلاة في المسجد الاقصى.

وقال جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي الشين بيت ان المهاجمين الثلاثة يتحدرون من قرية قرب رام الله وكانوا ضالعين سابقا في "انشطة ارهابية". وقد وُلد اثنان منهم في عام 1998 والثالث في 1999.

اما الفلسطيني الرابع من الخليل (جنوب الضفة الغربية المحتلة)، عامر بدوي، الذي وصفته قوات الامن الفلسطينية بانه احد المهاجمين، فتبيّن انه عابر سبيل، وقد اصيب باطلاق النيران قبل ان يُنقل الى المستشفى استنادا الى الشرطة الاسرائيلية.

واعتبرت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة ان الهجوم دليل على الثورة التي يخوضها الفلسطينيون ضد العدو.

تشهد الأراضي الفلسطينية واسرائيل موجة عنف تسببت منذ أول تشرين الاول/اكتوبر 2015 بمقتل 272 فلسطينيا و41 إسرائيليا وأميركيين اثنين وأردنيين اثنين وأريتري وسوداني وبريطانية، وفق تعداد لفرانس برس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب