Navigation

وفاة ناشط بيئي ايراني كندي في السجن بعد اعتقاله بأسبوعين

ترأس الناشط البيئي الايراني-الكندي كاووس سيد إمامي الذي أعلنت السلطات وفاته في محبسه مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية التي تعمل على حماية أنواع نادرة مثل الفهد الآسيوي afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 11 فبراير 2018 - 08:50 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعربت الأوساط الأكاديمية الايرانية عن صدمتها الأحد بعد وفاة الناشط البيئي الايراني الكندي البارز كاووس سيد إمامي الذي أعلنت السلطات أنه انتحر في السجن بعد أسبوعين من اعتقاله.

واعتقل إمامي (63 عاما) وهو رئيس "مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية" مع سبعة من زملائه بتاريخ 24 كانون الثاني/يناير.

وأعلنت عائلته عن وفاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي السبت.

وقال نجله رامين سيد إمامي، وهو مغن شهير، عبر موقع "انستاغرام" إنه من "المستحيل فهم الأخبار التي تحدثت عن وفاة والدي".

وأشار إلى أن الشرطة أبلغت والدته بذلك الجمعة.

وكتب "قالوا إنه انتحر. لا أزال غير قادر على تصديق ذلك".

من جهتها، أصدرت "رابطة علم الاجتماع الايرانية" التي كان إمامي عضوا نشطا فيها، بيانا الأحد يشكك في الادعاء بأنه انتحر.

وذكر البيان أن "المعلومات التي نشرت عنه غير قابلة للتصديق ونتوقع من المسؤولين الرد وتزويد الناس بالمعلومات في ما يتعلق بوفاته".

وقال مصدر قريب من المنظمة لوكالة فرانس برس إن أعضاء "مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية" السبعة الآخرون لا يزالون في السجن.

وأعلن مدعي عام طهران عباس جعفري دولت ابادي السبت أنه تم اعتقال عدد من الأشخاص على خلفية اتهامات تتعلق بالتجسس دون أن يكشف عن اسمائهم.

وقال وفقا لوكالة أنباء سلطة القضاء "ميزان اونلاين" إن "هؤلاء الأشخاص جمعوا معلومات سرية في قطاعات استراتيجية من البلاد باسم المشاريع العلمية والبيئية".

لكن لم يتضح إن كان يشير إلى إمامي وزملائه.

وقال أكاديمي عرف إمامي جيدا لوكالة فرانس برس "الجميع في حالة صدمة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان إمامي "كان أحد أفضل الاساتذة. كان عميقا وهادئا للغاية. لم يكن مسيسا على الإطلاق. لقد أحب ايران والبيئة".

وأضاف أن الناشط البيئي "عاد مؤخرا من كندا حيث كان يجري أبحاثا. ولدى عودته، استدعي عدة مرات" من قبل السلطات.

ودرَّس إمامي في جامعة الإمام صادق حيث تلقى عدد من الشخصيات القيادية في النظام الحاكم تعليمهم بمن فيهم المفاوض النووي سعيد جليلي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟