Navigation

Skiplink navigation

"أفق أكاديمي".. برنامج خاص لإدماج اللاجئين في المؤسسات التعليمية

واجهة إحدى مباني جامعة جنيف. وفي الصورة أحد اللاجئين المسجّلين ببرنامج "أفق أكاديمي" برفقة المسؤول عن البرنامج يوم 26 أكتوبر 2017. unige

أعادت جامعة جنيف خلال هذه السنة التعليمية (2017 -2018) العمل ببرنامج "أفق أكاديمي" الهادف إلى الإنفتاح على اللاجئين عبر إدماجهم في المؤسسات الجامعية. وبالفعل فقد تم تسجيل 46 لاجئا هذه السنة مقابل 35 في العام الماضي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 نوفمبر 2017 - 07:30 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

ويتابع هؤلاء اللاجئين دروسا ومحاضرات في الكليات كمستمعين، كما يشاركون في دورات لتعلّم اللغة الفرنسية من أجل التسجيل لاحقا كطلاب عاديين.

في هذا السياق، أشارت النشرية الإعلامية الخاصة بجامعة جنيف الصادرة يوم الخميس 9 نوفمبر 2017، نقلا عن ماثيو كريتنوند، مساعد رئيس الجامعة، والمسؤول عن برنامج "أفق أكاديمي" إلى حصول خمسة عشر لاجئا من بين المشاركين الخمس والثلاثين في هذا البرنامج العام الماضي، على تسجيل كطلاّب عاديين بعد اجتيازهم الإختبارات بنجاح، بينما سيُواصل المتبقون متابعة نفس البرنامج لمزيد من التأهيل.

في بداية السنة الجامعية الحالية، تلقت إدارة الجامعة ثمانين طلب التحاق بهذا البرنامج من طرف لاجئين، قبلت طلبات 46 منهم لتوفّرهم على الشروط المطلوبة، ولنجاحهم في اختبار خاص في اللغة الفرنسية. 

وقد توزّع هؤلاء اللاجئين على النحو التالي: أربعة عشر فردا في كلية العلوم، وتسعة أفراد في كلية الإقتصاد، وثمانية في كلية الترجمة والترجمة الفورية، وخمسة في كلية الطب، وثلاثة في كلية علم النفس وعلوم التربية، وثلاثة آخرين في علم الإجتماع. ويقول كريتنوند إن الإقبال يتجه أكثر نحو "العلوم التطبيقية". 

حماس كبير لدى الطلاب 

يتوجّه برنامج "أفق أكاديمي" إلى اللاجئين الذين اضطرّوا للتوقّف عن مواصلة دراستهم في بلدانهم الأصلية أو الذين أكملوا على الأقل دورة تدريبية واحدة. ووفقا للنشرة الإخبارية لجامعة جنيف، فإن 10% من اللاجئين الذين هم في سن العمل ويُقيمون في جنيف، لديهم مستويات تعليمية جامعية، وهو ما يعادل تقريبا 50 شخصا كل عام.

كذلك يشتمل برنامج "أفق أكاديمي" على خدمة خاصة لإرشاد ومساعدة المسجلين فيه من أجل تيسير اندماجهم في الحياة الجامعية ومساعدتهم على القيام بالإجراءات الإدارية المطلوبة لحسن سير تكوينهم. وبالفعل، تلقى القائمون على هذا البرنامج أسماء 200 طالب من المتطوعين المستعدين لتقديم المساعدة. 

ويقول رئيس البرنامج: "هناك حماس كبير من جانب الطلاّب، وفي جميع الكليات من دون إستثناء"، مشيرا إلى أن "هؤلاء المرشدين سيتلقون تدريبا خاصا متعدد الثقافات، كما ستتشكل هيئة خاصة لتأطيرهم".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة