وزيرة العدل السويسرية غير متأكدة من نجاح اتفاق إعادة التوطين

وزيرة العدل والشرطة السويسرية تقول لحل معضلة الهجرة نحتاج إلى نظام عالمي وشامل. sda-ats

الاتفاق المبدئي بشأن إعادة توطين اللاجئين الذي تم التوصّل إليه في مالطا لن يجد الأغلبية المطلوبة لإقراره، بحسب توقعات وزيرة العدل السويسرية كارين كيلر - سوتر.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 أكتوبر 2019 - 09:39 يوليو,
Keystone-SDA/ع.ع

وفي الوقت الذي ترحّب فيه بإجراء "مناقشة واسعة حول طرق ونماذج الهجرة"، تقول وزيرة  العدل والشرطة الفدرالية إنها لا تعتقد أن نظام إعادة توزيع اللاجئين الذي وضعته خمس دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي في مالطا سيجد أغلبية مؤيّدة له في هذه المرحلة .

كانت كيلر - سوتر تتحدث من لوكسمبورغ، حيث اجتمع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء لمناقشة النظام بمزيد من التفاصيل. وسويسرا ليست عضواً في الكتلة المكونة من 28 دولة، ولكن من خلال الاتفاقيات الثنائية، تتعاون مع الاتحاد الأوروبي في قضايا مثل الهجرة.

في نهاية سبتمبر، وافقت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وفنلندا ومالطا على إعادة توزيع جميع المهاجرين الذين تم إنقاذهم من البحر الأبيض المتوسط.

كيلر - سوتر قالت "ما تم التوافق عليه هنا ليس مقنعًا حقًا". "أحس بوجود الكثير من الشكوك بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي."

سويسرا تؤيد بشكل أساسي إعتماد آلية إعادة التوزيع. ولكن إذا تم إدخال مثل هذا النظام ، فسيتعين أن يكون مستدامًا وأن يأخذ في الاعتبار، أولاً وقبل كل شيء ، البلدان الأكثر تضرراً من الهجرة.

كيلر- سوتر قالت "الآن، الدولة المتضررة هي اليونان". "أعتقد أننا بحاجة إلى إيجاد نظام عالمي".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة