محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

(رويترز) - أبرز ما جاء في الكلمة التي ألقاها الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الخميس وقال فيها انه لا يرغب في الترشح في انتخابات الرئاسة وأبدى أسفه للطريق المسدود الذي وصلت اليه المحادثات مع حماس واسرائيل.
اتهامات وجهها عباس لاسرائيل:
"تعهدنا نحن والاسرائيليون وبرعاية ومشاركة المجتمع الدولي للوصول الى حل الدولتين عبر المفاوضات. ولكن شهراً بعد شهر وسنة بعد أُخرى كان التسويف والمماطلة وتزايد النشاط الاسرائيلي الاستيطاني يقوض مصداقية المفاوضات ووصلَ الامر مع الحكومة الاسرائيلية الحالية الى درجة الاعلان وممارسة ما يتناقض مع المبادئ الاساسية للسلام التي تضمنتها قرارات مجلس الامن وما نصت عليه خارطة الطريق."
"هنا أود التذكير بأننا طلبنا جنبا الى جنب مع المجتمع الدولي من الحكومة التي شكلتها حركة حماس عام 2006 بأن تلتزم بالاتفاقيات الموقعة سابقا وبخارطة الطريق وبقرارات الامم المتحدة ذات الصلة وبالمبادرة العربية فكيف استطيع بل كيف يقبل المجتمع الدولي بأن يطلب أقل من ذلك من قبل الحكومة الاسرائيلية الحالية."
اتهامات وجهها عباس لحماس:
"كان أخطر ما شهدته ساحتنا الداخلية خلال هذه الأعوام الخمسة الانقلاب الدموي الذي قامت به حركة حماس في قطاع غزة... وبذلت الشقيقة مصر جهوداً مشكورة طيلة المرحلة الماضية للوصول الى اتفاق كانت حركة حماس تفشله في كل مرة تحت ذرائع وحجج واهية."
"ألم يحن الوقت لقيادة حماس لاعادة النظر في سياساتها وممارساتها المدمرة للمشروع الوطني وأن تتوقف عن الاصغاء لاصحاب المشاريع الاقليمية وتفكر بمصلحة الشعب الذي لن تحل مشاكله بواسطة أموال تأتي من هنا وهناك أوعبر تجارة الانفاق التي أثرى البعض منها ولكنها أودت بحياة العشرات من شبابنا أبناء الاسر الفقيرة."
تعليق عباس على الموقف الامريكي:
"'ان المواقف المعلنة للولايات المتحدة الاميركية بشأن الاستيطان وتهويد القدس وضمها مواقف معروفة وهي محط تقدير من جانبنا الا أننا فوجئنا بمحاباتها للموقف الاسرائيلي ولكن المشكلة التي تحتاج الى حل هي أن اسرائيل وخاصة حكومتها الحالية ترفض كل ذلك وتطالب باجراء مفاوضات بدون الاستناد الى أي مرجعية.. مواصِلة استيطانها في مختلف أنحاء الضفة الغربية وبخاصة القدس الشرقية المحتلة التي تتعرض الى تغيير معالمها العربية بشكل غير مسبوق."
حل الدولتين:
"لقد كانت وجهة نظري ورؤياي منذ سنوات طويلة بأن السلام ممكن وعَملت صادقاً من أجل ذلك رغم كل ما تحملته على المستوى الشخصي من أذى وتجريح ومحصلة تجربتي ان الوصول الى حل الدولتين فلسطين واسرائيل تعيشان جنباً الى جنب بأمن وسلام لا زال ممكنا رغم ما نواجهه من أخطار ازدادت حدتها مؤخرا."
عدم الرغبة في إعادة ترشيح نفسه:
"لقد أبلغت الاخوة في اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح بعدم رغبتي بترشيح نفسي لانتخابات الرئاسة القادمة وهذا القرار ليس من باب المساومة أو المناورة أو المزاودة وانني اذ أقدر للاخوة أعضاء القيادتين ما عبروا عنه من مواقف فانني امل منهم تفهم رغبتي هذه علماً بأن هنالك خطوات أخرى سأتخذها في حينه."

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز