محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من أرشيف رويترز لرجل الاعمال المصري أحمد عز قبل احدى جلسات محاكماته.

(reuters_tickers)

القاهرة (رويترز) - قال مسؤول أمني ومصادر قضائية يوم الخميس إن أحمد عز قطب صناعة الحديد في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك وحليفه السياسي يستعد لمغادرة السجون بعد سداد غرامة وكفالات في ثلاث قضايا فساد.

وألقي القبض على عز مؤسس شركة حديد عز أكبر صانع للحديد في مصر بعد ستة أيام من تخلي مبارك عن منصبه في فبراير شباط 2011 تحت ضغط انتفاضة شعبية وقدم للمحاكمة بجانب عدد من رجال الأعمال والسياسيين في قضايا فساد.

وحكم على عز في مارس آذار 2013 بالسجن 37 عاما لإدانته بالتربح وإهدار المال العام. وبعد شهور ألغت محكمة النقض الحكم وأمرت بإعادة محاكمته وبدأت إعادة المحاكمة في ابريل نيسان.

وعز الذي كان عضوا قياديا في الحزب الوطني الديمقراطي الذي كان يقوده مبارك وصدر حكم بحله بعد الانتفاضة يحاكم في قضيتي فساد أخريين ويمكن أن يعود إلى السجن إذا أدين.

وقال مدير أمن القاهرة اللواء علي الدمرداش إن عز سيغادر مجمع سجون طرة في جنوب القاهرة إلى قسم شرطة الدقي بعد إنهاء بعض الإجراءات ليعود بعد ذلك إلى منزله.

ودفع عز غرامة 11 مليون جنيه (1.54 مليون دولار) يوم الخميس. وكان قد سدد كفالات مجموعها 152 مليون جنيه لاخلاء سبيله بحسب المصادر. ولا يزال يتعين عليه دفع 89 مليون جنيه غرامات أخرى.

واستشرى الفساد في عهد مبارك في وقت ركد فيه العمل السياسي وكان من شأن ذلك إثراء عدد صغير من الدائرة الضيقة حول مبارك على حساب المصريين.

وكان عز واحدا من مقربين وأقارب لمبارك واجهوا تهم الاختلاس بعد الإطاحة بالرئيس الأسبق لكن الأحكام التي صدرت ضدهم ألغيت أمام محكمة النقض التي أمرت غالبا بإعادة المحاكمة في القضايا.

وصدر ضد مبارك نفسه حكم خفيف بالسجن ثلاث سنوات في مايو أيار لإدانته باختلاس ملايين الجنيهات من المال العام لبناء وصيانة قصور فاخرة له ولأسرته.

(الدولار يساوي 7.1500 جنيه مصري)

(إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

رويترز