محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

واشنطن (رويترز) - قالت وزارة العدل الامريكية يوم الاثنين إن حكومة الرئيس باراك أوباما قررت أن تنقل الى الخارج كويتيا محبوسا في السجن العسكري الامريكي في قاعدة خليج جوانتانامو بكوبا ولن تطعن في استئناف في قرار محكمة باطلاق سراحه.
وفي سبتمبر ايلول الماضي أمرت قاضية محكمة جزئية امريكية بالافراج عن فؤاد الربيعة -وهو مهندس بالخطوط الجوية الكويتية- وانتقدت بشدة الحكومة الامريكية لاستخدامها اعترافات بالاكراه لتبرير حبسه الى أجل غير مسمى.
كان الربيعة الذي احتجز في جوانتانامو نحو ثمانية اعوام متهما بتقديم اموال لزعيم القاعدة أسامة بن لادن خلال رحلة الى افغانستان في يوليو تموز عام 2001 وبمساعدة مقاتلي طالبان في منطقة جبال تورا بورا خلال رحلة لاحقة في اكتوبر تشرين الاول.
وقال محامون إن قضية الربيعة ترجع الى خطأ في تحديد الهوية وان الربيعة كان في افغانستان في اكتوبر تشرين الاول لتنسيق تسليم امدادات اغاثة من ايران الى اللاجئين. وطلبوا من القاضية الشهر الماضي الامر بالافراج عنه.
وامرت القاضية كولين كولار كوتيلي بالافراج عن الربيعة بعدما تبين لها أنه تلقى اسبوعين من التدريب العسكري فحسب -وهو ما كان الزاميا في الكويت- وان له سجلا من العمل الخيري الذي لا صلة له بالارهاب.
وقال دين بويد المتحدث باسم ادارة الامن القومي في وزارة العدل " قررت الحكومة ألا تقدم استئنافا للقضية الخاصة بالربيعة وانها تعمل لاتمام الاجراءات الادارية والدبلوماسية اللازمة لتنفيذ نقله على وجه السرعة."
وقال ديفيد سينامون أحد محامي الربيعة "اذا كان الحال كذلك فانه لا يدهشني على الاطلاق ان الحكومة لن تقدم استئنافا لانها ليس لديها دعوى استئناف قوية."
ويوجد 215 محتجزا ما زالوا في سجن جوانتانامو الذي وعد الرئيس اوباما باغلاقه بحلول 22 من يناير كانون الثاني.
ومن المتوقع ان تقرر حكومة اوباما بحلول منتصف نوفمبر تشرين الثاني أي السجناء الباقين في جوانتانامو سيقدم للمحاكمة امام لجان عسكرية او في محاكم عسكرية امريكية. ومن المتوقع الافراج عن بعض هؤلاء السجناء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز