محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان يلقي كلمة في انقرة يوم الثلاثاء - رويترز

(reuters_tickers)

من دارين باتلر وايجي توكشاباي

انقرة (رويترز) - قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم الخميس إن تركيا ستسعى من أجل محاكمة اسرائيل امام محكمة دولية اذا واصلت حملتها على غزة.

وكانت تركيا عضو حلف شمال الأطلسي واحدة من أوثق حلفاء اسرائيل لكنها أصبحت أحد أشد منتقديها وقد اتهمها اردوغان مؤخرا بأنها بحملتها على غزة "تجاوزت هتلر في الهمجية".

وقال اردوغان الذي يقوم بحملة الدعاية لانتخابات الرئاسة التي تجري في العاشر من اغسطس آب في تجمع لمؤيديه بمدينة مرسين بجنوب تركيا "اذا واصلت اسرائيل هذا النهج فإن من المؤكد أنها ستحاكم أمام المحاكم الدولية."

وأضاف امام الحشد الذي رحب به "سنرى هذا يحدث وستسعى تركيا جاهدة من أجل هذا."

وكانت واشنطن تعتبر تركيا وسيطا صاحب مصداقية في عملية السلام في الشرق الأوسط خاصة في ظل قنوات الاتصال التي تربطها بحركة حماس لكن هذا تغير عندما تبنى اردوغان موقفا مناهضا لإسرائيل على نحو متزايد.

وقال اردوغان في مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن) "في الوقت الحالي حماس مستعدة لكل شيء من أجل وقف إطلاق النار... (الرئيس الفلسطيني محمود) عباس مستعد ايضا."

وأضاف في تصريحات بالتركية ترجمتها (سي.إن.إن) وأذيعت اليوم الخميس "اسرائيل لا تقترب حتى من هذا وتنشر الموت والدماء."

وتمسك رئيس الوزراء بتصريحاته التي شبه فيها تصرفات اسرائيل بتصرفات هتلر وقال إنها ترتكب إبادة جماعية.

وقال "لا يمكن فهم استمرار دفاع الغرب عن اسرائيل وصمت العالم بشأنها. وبالتالي فإننا لا يمكن أن نلتزم الصمت ولن نصمت."

وتلقى تصريحاته تأييدا بين قاعدة ناخبيه ويغلب عليها المسلمون المحافظون ويأمل أن يساعدوه في الفوز بانتخابات الشهر القادم وهي المرة الأولى التي ينتخب فيها رئيس تركيا في انتخابات شعبية ولا ينتخبه البرلمان.

وساد غضب واسع من سقوط قتلى ومصابين مدنيين بسبب الحملة الإسرائيلية على غزة التي تهدف الى منع النشطاء في غزة بقيادة حماس من إطلاق الصواريخ على اسرائيل.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن القوات الاسرائيلية قصفت يوم الخميس مدرسة تديرها الامم المتحدة لجأ اليها فلسطينيون في شمال قطاع غزة مما اسفر عن مقتل 15 شخصا على الأقل ليرتفع عدد القتلى منذ بداية الصراع قبل 17 يوما الى نحو 750.

وفقدت اسرائيل التي تقول إن لها الحق في الدفاع عن نفسها 32 جنديا في اشتباكات داخل غزة ومع متسللين من حركة حماس تسللوا عبر الأنفاق الحدودية. وقتلت الصواريخ وقذائف المورتر الفلسطينية ثلاثة مدنيين في اسرائيل.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في وقت يوم الخميس إن تركيا تعمل مع شركاء دوليين للتوصل الى وقف لاطلاق النار في غزة والسماح بدخول مساعدات انسانية.

وقال أوغلو في مقابلة مع قناة تلفزيونية تركية "الولايات المتحدة وتركيا وقطر ومصر عملت طوال الخمسة ايام الماضية لتحقيق وقف فوري لاطلاق النار" مضيفا ان تركيا على اتصال دائم بالزعماء الفلسطينيين.

وقالت اسرائيل الأسبوع الماضي إنها ستخفض وجودها الدبلوماسي في تركيا بعد أن رشق محتجون قنصليتها في اسطنبول بالحجارة وعقلوا الاعلام الفلسطينية على مقر إقامة السفير في أنقرة.

ووصفت وزارة الخارجية الأمريكية تصريحات اردوغان التي شبه فيها نائب بالبرلمان الاسرائيلي بهتلر بأنها "عدوانية وخاطئة".

وقال المجلس اليهودي الأمريكي ومقره نيويورك إن اردوغان اصبح "أشد زعماء العالم عداء لاسرائيل" وطالبه بإعادة جائزة قدمها له منذ عشر سنوات لجهوده في الوساطة من أجل السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان)

رويترز