محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مدريد (رويترز) - عرضت اسبانيا منح وضع اللجوء لناشطة من الصحراء الغربية أضربت عن الطعام في جزر الخالدات من أجل السماح لها بالعودة الى المغرب وانهاء موقف دبلوماسي محرج.
وأضربت أمينة حيدر عن الطعام هذا الاسبوع بعد أن رفض المغرب دخولها أراضيه وأعادها على طائرة الى جزر الخالدات في حين كانت تحاول العودة الى الصحراء الغربية وهو اقليم يسعى منذ فترة طويلة للاستقلال عن السيطرة المغربية.
وقالت حيدر ان السلطات المغربية صادرت جواز سفرها وهو ما نفاه المغرب. وقال المغاربة انها رفضت الاقرار بجنسيتها المغربية في صيغة رسمية.
وقالت وزارة الخارجية الاسبانية في بيان عقب محادثات بين وزير الخارجية الاسباني ميجيل أنخيل موراتينوس ومسؤولين مغاربة في الرباط ان مدريد ستمنح حيدر الاوراق التي تفيد بأنها لاجئة الى اسبانيا وهي وثائق ستعمل بمثابة جواز سفر وتسمح لها بالسفر عائدة الى المغرب.
ولم يصدر تعليق فوري عن حيدر وهي داعية بارزة لاستقلال الصحراء عن المغرب.
وفي بداية الاحداث الحالية استقلت حيدر طائرة في جزر الخالدات متجهة الى ديارها في الصحراء الغربية بعد أن تلقت جائزة للسلام في نيويورك.
وسيطر المغرب على أغلب أراضي الصحراء الغربية عام 1975 بعد انسحاب اسبانيا منها وخاض حربا محدودة مع حركة البوليساريو الصحراوية الساعية الى الاستقلال حتى رعت الامم المتحدة التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار بين الجانبين عام 1991.
ويعرض المغرب حاليا حكما ذاتيا محدودا على الصحراء الغنية بالموارد الطبيعية في حين تتمسك جبهة البوليساريو بدعم من الجزائر باجراء استفتاء يتضمن خيار الاستقلال.
وفي السادس من نوفمبر تشرين الثاني قال العاهل المغربي الملك محمد ان الوقت حان لاتخاذ اجراء ضد الخونة الذين يهددون "وحدة أراضي" المغرب وهو تحذير صريح للناشطين المنادين باستقلال الصحراء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز