محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القدس (رويترز) -قالت الشرطة الاسرائيلية يوم الاحد إنها تحتجز مستوطنا يهوديا اعترف بقتل اثنين من الفلسطينيين وتفجير منزل استاذ جامعي اسرائيلي من بين سلسلة هجمات ارتكبها على مدى الاعوام العشرة الاخيرة.
والقت الشرطة وجهاز الامن الداخلي (شين بيت) القبض الشهر الماضي على يعقوب "جاك" تيتل (37 عاما) وهو مهاجر امريكي اثناء توزيعه منشورات تندد بذوي الميول الجنسية المثلية.
وقال قائد شرطة القدس اهارون فرانكو في مؤتمر صحفي ان تيتل الذي له أربعة ابناء كان يعمل منفردا فيما يبدو خلال حملته العنيفة المستمرة منذ وقت طويل ضد من يعتبرهم اعداء له.
ويزعم أن من بين ضحاياه راعي غنم فلسطينيا قتل قبل اكثر من عشرة اعوام والاستاذ الجامعي الاسرائيلي زيف ستيرنهيل الذي ينتقد الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية المحتلة واصيب عندما انفجرت قنبلة انبوبية في منزله بالقدس العام الماضي.
وبعد الانفجار خارج منزل ستيرنهيل عثرت الشرطة على منشورات في الحي الذي يسكنه تعرض جائزة قدرها مليون شيقل (294 ألف دولار) جائزة لاي شخص يقتل عضوا في حركة (السلام الان) الاسرائيلية والتي تعارض الانشطة الاستيطانية في الضفة الغربية.
وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة ان الفلسطينيين قتلا عندما كان تيتل الذي يعيش الان مع زوجته وأربعة أبناء في مستوطنة شيفعوت راشيل بالضفة الغربية يزور اسرائيل كسائح عام 1997 قبل أن يهاجر اليها عام 2000.
وتؤجج مثل هذه الهجمات المخاوف بشأن احتمال تفجر الاحتكاك العقائدي داخل اسرائيل وتحوله الى عنف داخلي في الوقت الذي يتطلع فيه زعماؤها الى التوصل الى اتفاق مع الفلسطينيين يقوم على مبدأ الارض مقابل السلام.
ويعمل جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي في صمت على تعقب اليهود الذين قد يلجأون الى العنف سعيا لعرقلة أي اتفاق سلام مستقبلا.
ويتحدث متشددون من قادة المستوطنين عن جهود متزايدة من جانب قسم بجهاز الامن الداخلي يعرف باسم "القسم اليهودي" لجمع معلومات بشأن مؤامرات محتملة لقتل عرب أو اغتيال مسؤولين في الحكومة الاسرائيلية.
وقال محامي تيتل لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان موكله الذي كان يعيش في فلوريدا بالولايات المتحدة يعتقد أنه "مبعوث الرب" تلقى تعليمات منه بتنفيذ هجمات وهو غير لائق للمحاكمة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز