محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القدس (رويترز) - رد مساعد لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الاربعاء على غضب الولايات المتحدة من موافقة اسرائيل على بناء منازل جديدة في مستوطنة بالقرب من القدس بالقول ان الامر يأتي في اطار برنامج بناء روتيني.
وبدا نتنياهو حريصا على احتواء الخلاف الاخير مع واشنطن حول المستوطنات وأمر وزراء في حكومته بضبط النفس بعدما عبر البيت الابيض عن "انزعاجه " لخطة بناء 900 منزل جديد في جيلو.
وقال مسؤول ان الامر صدر بعدما نقل موقع اخباري اسرائيلي عن نائب لوزير في حكومة نتنياهو اتهامه الولايات المتحدة "بالتصرف كثور في متجر للخزف" لاعتراضها على خطة البناء في منطقة بالضفة الغربية تعتبرها اسرائيل جزءا من القدس.
وأرسل مساعد نتنياهو رسائل للصحفيين أيضا وصف فيها خطة البناء بأنها "عملية روتينية." وأضاف أن نتنياهو عادة لا يراجع خطط البناء البلدية وأن جيلو "جزء لا يتجزأ من القدس."
وقال المساعد "يتم البناء في جيلو بشكل منتظم منذ عشرات السنوات ولا يوجد جديد بشأن التخطيط والبناء الحالي."
وكان اعلان برنامج عمل وضعته لجنة تخطيط اسرائيلية حول جيلو يوم الثلاثاء قد قوبل بتوبيخات حادة من الفلسطينيين الذين انضمت اليهم واشنطن وأوروبا والامم المتحدة.
وأدان نبيل أبو ردينة وهو مساعد للرئيس الفلسطيني محمود عباس خطة البناء وقال انها "تدمر الفرص الاخيرة لعملية السلام".
وقال عباس ان استئناف عملية السلام لن يتم الا بعد وقف البناء في المستوطنات وهو المطلب الذي رفضته الولايات المتحدة التي كررت ما دعت اليه اسرائيل باجراء المفاوضات المتوقفة منذ ما يقرب من عام دون شروط مسبقة.
وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين لمحطة اذاعة اسرائيلية يوم الاربعاء ان نتنياهو أمامه خيار "اما المستوطنات أو السلام." واتهم اسرائيل بمحاولة تحديد مسار الصراع بالبناء بدلا من طاولة المفاوضات.
وأعرب وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر الذي يزور القدس حاليا عن أسف فرنسا تجاه القرار الاسرائيلي.
وقال كوشنر للصحفيين في اشارة لاستئناف محادثات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين "لكننا الان يجب أن نبدأ الحوار الانساني وجها لوجه ولينظر كل طرف في عيون الاخر. أعتقد أن ذلك مهم للغاية."
وفي محاولة للتقليل من أهمية الامر وصف ارييل اتياس وزير الاسكان الاسرائيلي الخطوة بأنها شأن "فني" وأضاف لاذاعة الجيش الاسرائيلي أن البناء في المنطقة لن يبدأ قبل عام أو أكثر.
وقال روبرت جيبز المتحدث الصحفي باسم البيت الابيض في بيان "في الوقت الذي نعمل فيه على استئناف المفاوضات فان هذه الاعمال تجعل من الصعوبة بمكان ان تنجح جهودنا."
وقال ان الولايات المتحدة تعترض أيضا على استمرار أعمال طرد وتدمير منازل الفلسطينيين في القدس الشرقية.
وقال فرحان حق وهو متحدث باسم الامم المتحدة ان الامين العام للمنظمة بان جي مون شجب الخطة أيضا. وأضاف أن بان "يعتقد أن مثل هذه الافعال تقوض الجهود من أجل السلام وتلقي بشكوك على قابلية حل الدولتين للحياة" بالنسبة للاسرائيليين والفلسطينيين.
ويحاول الرئيس الامريكي باراك أوباما اقناع اسرائيل بوقف النشاط الاستيطاني حتى يمكن استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين والتي تعثرت منذ قرابة عام.
وقال نتنياهو انه سيتجنب توسيع المستوطنات القائمة لكنه يرفض مطالب بوقف البناء في القدس.
وبنيت مستوطنة جيلو حيث يعيش 40 ألف اسرائيلي في أراض بالضفة الغربية احتلتها اسرائيل خلال الحرب العربية الاسرائيلية عام 1967 ثم ضمتها الى القدس.
ويقيم نحو 500 الف يهودي في الضفة الغربية والقدس الشرقية التي استولت عليها اسرائيل ايضا في حرب عام 1967 بين 2.7 مليون فلسطيني.
من ألين فيشر-ايلان

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز