محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القدس (رويترز) - قال مسؤولون اسرائيليون يوم الاربعاء ان قوات بحرية اسرائيلية خاصة اعترضت سفينة تحمل مئات الاطنان من الاسلحة التي أرسلتها ايران الى حزب الله اللبناني ومن بينها صواريخ يمكن أن تصل الى مدن اسرائيلية.
وقال العماد البحري ران بين يهودا بينما كانت السفينة فرانكوب التي ترفع علم أنتيجوا تتخذ طريقها الى ميناء أشدود الاسرائيلي على البحر المتوسط ان الاسلحة عثر عليها وراء بضائع مدنية في 40 حاوية شحن على الاقل.
وقال ان شحنة الاسلحة تكفي لامداد حزب الله الذي تدعمه ايران والذي أطلق ما يقرب من 4000 الاف صاروخ على اسرائيل خلال الحرب التي استمرت 34 يوما عام 2006 بما يكفي من السلاح لمدة شهر من القتال.
وأضاف بين يهودا في تصريحات للصحفيين في ميناء أشدود حيث ملئت صناديق خشبية مملوءة بالطلقات والقذائف الصاروخية وأنواع مختلفة من الصواريخ رصيفا بالميناء "الاسلحة جاءت من ايران وكانت متجهة الى حزب الله."
وقال ان فرانكوب حملت الحاويات من ميناء دمياط المصري وكانت هذه الحاويات ستجد طريقها الى حزب الله عبر سوريا.
ونفت سوريا وايران المزاعم الاسرائيلية.
وقال بين يهودا في اشارة الى شحنة اعترضتها اسرائيل عام 2002 كانت تصل الى 50 طنا "انها تصل الى عشرة أضعاف الشحنة التي كانت على متن كارين- أيه."
وقالت اسرائيل ان تلك الشحنة كانت قادمة من ايران ومتجهة الى الفلسطينيين في غزة.
وقال بين يهودا ان اسرائيل تعتقد أن مصر وطاقم السفينة لم يعرفوا بشأن الاسلحة على السفينة.
وقال ان القوات البحرية الاسرائيلية الخاصة صعدت على متن السفينة خلال الليل بسهولة بعد أن تلقت تصريحا من قبطانها لتفتيش حمولتها. وقال الجيش الاسرائيلي ان اعتراض السفينة تم في المياه الدولية على بعد 160 كيلومترا من اسرائيل.
وقال بين يهودا ان المخابرات الاسرائيلية تراقب مسارات التهريب المشتبه فيها بشكل دائم.
وعرضت في ميناء اسدود بعض الصناديق مازالت داخل الحاويات وراء أكياس بيضاء من البولي ايثيلين قال الجيش الاسرائيلي انها محاولة لاخفاء الاسلحة.
وفي بيان منفصل قال بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي ان الاسلحة التي ضبطت في السفينة كان من الممكن ان تضرب مدنا اسرائيلية.
لكن المسؤولين الاسرائيليين لم يصرحوا بأنهم قد يعدون لعمل عسكري ضد حزب الله ردا على محاولة تهريب السلاح المزعومة.
وشهدت الجبهة اللبنانية الاسرائيلية هدوءا كبيرا منذ 2006.
وقال مصدر بحري في قبرص لرويترز كان من المقرر أن ترسو في لبنان.
وتقول بيانات ايه اي اس لايف لمتابعة السفن على رويترز ان السفينة كان من المفترض أن تصل الى ميناء دمياط المصري في الاول من نوفمبر تشرين الثاني وانها شوهدت اخر مرة في 31 أكتوبر تشرين الاول بين لبنان وقبرص.
والسفينة مملوكة لشركة ريديري جيرد بارتلز الالمانية للشحن البحري ومقرها قرب ميناء هامبورج. وردا على طلب تعليقها قالت الشركة لرويترز "ليس لدينا شيء نقوله."
من جيفر هيلر

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز