محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مشهد عام لمنازل مدمرة في مدينة الرمادي يوم 22 يوليو تموز 2014. تصوير: عثمان الدليمي - رويترز.

(reuters_tickers)

(رويترز) - أظهرت أرقام الأمم المتحدة أن 1737 شخصا معظمهم مدنيون قتلوا في أعمال العنف بالعراق في شهر يوليو تموز الذي شهد سيطرة اسلاميين متشددين على أجزاء كبيرة من شمال البلاد.

ويمثل هذا الرقم انخفاضا كبيرا عن عدد القتلى الذين سقطوا في يونيو حزيران وهو 2400.

وهاجم تنظيم الدولة الإسلامية شمال العراق دون مقاومة تذكر من الجيش وهدد بالزحف إلى بغداد لكن هجومه توقف إلى الشمال من العاصمة.

وأجج الهجوم المشاعر الطائفية وعرض للخطر بقاء العراق كدولة موحدة. ويعيد الصراع إلى الأذهان الاقتتال الطائفي في العراق خلال العقد الماضي ويمثل أكبر خطر على استقرار البلد المنتج للنفط منذ سقوط صدام حسين.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

رويترز