محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بروكسل (رويترز) - قال كارل بيلت وزير الخارجية السويدي ان وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي سيناقشون مساندة الفلسطينيين في اجتماع يوم الثلاثاء ولكنه أضاف أن من المبكر مناقشة الاعتراف بدولة فلسطينية.
وسئل ان كان من الممكن أن يعترف الاتحاد الاوروبي بدولة فلسطينية مستقلة في الضفة الغربية وقطاع غزة والتي قال زعماء فلسطينيون انهم مستعدون لاعلانها فرد قائلا "لا أعتقد أننا بلغنا هذه المرحلة بعد.
"امل أن نكون في موقف يسمح لنا بالاعتراف بدولة فلسطينية ولكن يجب أن تتواجد تلك الدولة أولا. لذا أعتقد أن ذلك الحديث مبكر بعض الشيء... سنكون مستعدين للاعتراف بدولة فلسطينية ولكن الظروف ليست مهيأة لذلك حتى الان."
وأعلن مسؤولون فلسطينيون يوم الاحد انهم يعتزمون الذهاب الى مجلس الامن الدولي في مسعى لتأمين تأييد دولي لاقامة دولة مستقلة في خطوة تعزى الى حالة الاحباط من عدم تحقيق تقدم في محادثات السلام.
وحذرت اسرائيل من أن اعلان الدولة الفلسطينية دون ابرام اتفاقية سلام سيؤدي الى اجراءات اسرائيلية مضادة قد تشمل ضم مزيد من أراضي الضفة الغربية المحتلة.
وقال خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي الذي ضغط مرارا لاستئناف المحادثات بين الاسرائيليين والفلسطينيين ان من المبكر جدا مناقشة الدولة الفلسطينية.
وأضاف للصحفيين في بروكسل "يجب أن يأخذ الامر وقته وأن يتم بهدوء وفي اللحظة المناسبة.. لا أعتقد أن اليوم مناسب للحديث عن ذلك."
وذكر بيلت الذي يرأس اجتماع وزراء الخارجية وترأس دولته الدورة الحالية للاتحاد الاوروبي ان الوزراء سيناقشون طرق اظهار تأييدهم للفلسطينيين.
وأضاف "سنجري مناقشة قصيرة حول الوضع في الشرق الاوسط هنا هذا الصباح لنرى كيف يمكننا المضي قدما في ظل الاوضاع الصعبة حيث من الضروري أن ندرس جميع المبادرات الممكنة."
وعند سؤاله ان كان يعتقد أن الخطوة الفلسطينية هي نتيجة لليأس بعد توقف محادثات السلام طيلة عام حث بيلت على التزام الهدوء.
وقال "لن أسمي ذلك يأسا. ولكن من الواضح أنه عمل تولد نتيجة وضع شديد الصعوبة حيث لا يرون أي طريق للامام. يمكنني تفهم ذلك."
وأعلن دبلوماسي أوروبي كبير أن الفلسطينيين تحدثوا مع مسؤولين من الاتحاد الاوروبي في القدس والتقوا مع رؤساء البعثات ولكنهم لم يتقدموا بطلب رسمي للاعتراف بدولة فلسطينية.
وقال الدبلوماسي "انهم يقدمون أفكارا ولكن لا يمكنني القول انهم طلبوا التأييد بشكل رسمي. ليس هناك طلب رسمي وليس ذلك من الموضوعات المطروحة على جدول الاعمال الرسمي لاجتماع وزراء الخارجية يوم الثلاثاء. انهم يجسون النبض."
وفي بيان صدر يوم الاثنين أكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن الفلسطينيين سيسعون لاستصدار "قرار بالاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف" ولكن الفكرة قوبلت بالرفض من مسؤولين أمريكيين يزورون الشرق الاوسط.
وقال تيد كوفمان عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي "سيولد (الاعلان) ميتا ... انه اهدار للوقت."
ولم يشأ المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية ايان كيلي أن يوضح ان كانت الولايات المتحدة ستستخدم حق النقض لاحباط أي اعلان فلسطيني من هذا القبيل.
وقال كيلي "لا يمكنني القول أننا سنعترض بحق النقض على شئ لم نشهده ولم يتم اقتراحه بعد... نحن نساند دولة فلسطينية تكون نتيجة جهود بين الجانبين."
من جوستينا باولاك

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز