محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جدة (السعودية) (رويترز) - قتلت الامطار الغزيرة والفيضانات 13 شخصا على الاقل وحاصرت الاف الحجاج في ميناء جدة السعودي يوم الاربعاء اول ايام المناسك.
واغلقت الفيضانات طريقا سريعا الى مكة تاركة الحجيج غير قادرين على اكمال رحلتهم.
وقال حاقان وهو حاج تركي من اسطنبول بينما كان ينتظر الحافلة التي تقله الى مكة "نحن عالقون بسبب المياه والامطار. وان شاء الله سيكون كل شيء على ما يرام."
واغرقت اغزر امطار تهطل على السعودية في سنوات وغير المألوفة في المملكة كثيرا من الشوارع والمنازل في جدة حيث يصل معظم الحجاج.
وقال مسؤولون ان 13 شخصا على الاقل قتلوا في حوادث او غرقا لكن لا يعتقد ان ايا منهم من الحجيج.
وقال المسؤول الحكومي جاسم الياقوت لرويترز ان جسرين على الطريق السريع الى مكة انهارا. وذكرت وكالة الانباء السعودية (واس) الكهرباء انقطعت في اجزاء من مكة.
ووصل ما يقرب من 1.6 مليون حاج لاداء مناسك الحج هذا العام.
ومن المتوقع أن يرفع الحجيج من السعودية العدد الاجمالي الى ما يزيد على 2.5 مليون وهو ما يمثل تحديا يتعلق بالنقل والامداد والتموين وكذلك تحديا صحيا للسلطات السعودية.
وفي مكة أدى الحجاج أشواط الطواف السبعة حول الكعبة حاملين مظلاتهم.
ويخشى البعض ألا يتمكنوا من المبيت في الخيام في منى كما تقتضي المناسك.
وقالت زهرة ناصف من المغرب والتي تحج للمرة الثانية "نحن نقيم في خيام حاليا. وحولت الامطار الغزيرة الممرات المغطاة بالسجاد الاحمر الى جداول مائية تطفو فوقها صفائح المشروبات الغازية."
وقال اللواء منصور التركي المتحدث باسم وزارة الداخلية ان بعض الحجاج لم يجدوا مساحة كافية في الخيام لذلك قامت السلطات بنصب خيام اضافية لايوائهم.
وحسنت السلطات المنشأت لتسهيل أداء الحجاج للمناسك وخصوصا حول منطقة رمي الجمرات. وفي عام 2006 لقي 362 شخصا حتفهم في تدافع على جسر الجمرات في أسوأ مأساة يشهدها الحج خلال 16 عاما.
كما يحاول المسؤولون أيضا الحيلولة دون انتشار فيروس اتش1 ان1 خلال المناسك التي يتزاحم فيها الحجاج. وتوفي أربعة حجاج على الاقل بسبب انفلونزا الخنازير منذ بداية موسم الحج.
وحثت المملكة المسلمين الذين تجاوز عمرهم 65 عاما أو من يقل عمرهم عن 12 عاما وكذلك الاشخاص المصابين بأمراض مزمنة والنساء الحوامل على عدم أداء الفريضة هذا العام.
وفرضت عدة دول قيودا على أداء الحجاج لفريضة الحج هذا العام بينما حظرت تونس على مواطنيها الذهاب الى الاراضي المقدسة تماما.
وتقاتل المملكة هذا العام المتمردين الشيعة في اليمن بعد أن تعدوا على حدودها وهو أمر يثير المخاوف من احتجاجات محتملة قد يقوم بها مسلمون شيعة خلال الحج. وتحظر السعودية التظاهر خاصة في موسم الحج.
وحذرت الرياض في وقت سابق من هذا الشهر من أي محاولة لتسييس الحج. وانتشر ما يقرب من 100 ألف فرد أمن في مكة وغرب السعودية لتأمين موسم الحج.
وفي عام 1987 وقعت اشتباكات بين حجاج تظاهروا ضد اسرائيل والولايات المتحدة وقوات الامن السعودية مما أسفر عن مقتل 402 شخص أكثرهم من الايرانيين.
وجاء التحذير السعودي بعد تعليقات أدلى بها الزعيم الايراني الاعلى اية الله علي خامنئي أمام حجاج شيعة في طريقهم الى الاراضي المقدسة حثهم فيها على عدم نسيان الصراعات في العراق وأفغانستان والاراضي الفلسطينية وباكستان.
من سهيل كرم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز