محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

واشنطن (رويترز) - قال كبير موظفي البيت الابيض رام ايمانويل يوم الاحد إن استراتيجية الرئيس الامريكي باراك اوباما تجاه افغانستان وصدور قرار بشأن زيادة القوات الامريكية هناك يعتمدان على ما اذا كانت حكومة كابول فعالة أم لا.
وقال ايمانويل في حديث لبرنامج تذيعه شبكة سي.ان.ان الاخبارية الامريكية إن السؤال المهم حاليا هو ليس "عدد الجنود الذين ترسلونم ولكن هل يوجد شريك افغاني جدير بالثقة" مضيفا ان قوات الجيش والشرطة والاجهزة ليست في وضع ملائم في افغانستان كي تكون فعالة.
وتركت المزاعم بحدوث تزوير في انتخابات الرئاسة التي جرت في أغسطس اب افغانستان في حالة من عدم اليقين السياسي في وقت يبحث فيه اوباما اتخاذ قرار بشأن زيادة عدد القوات لقتال حركة طالبان.
لكن ايمانويل قال ان من المهم النظر الى نتائج الانتخابات على انها شرعية وجديرة بالثقة الى جانب قرار من افغانستان بشأن ما اذا كانت ستجرى جولة اعادة بين الرئيس حامد كرزاي ووزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله او مفاوضات بين المرشحين.
وقال في حديث لبرنامج تذيعه شبكة سي.بي.اس "سيكون الاسوأ من ذلك اذا اعتقد الشعب الافغاني ان المسار الذي اختير حدث باصرار من الولايات المتحدة."
واضاف ايمانويل ان المراجعة التي يجريها البيت الابيض لاستراتيجيته تجاه افغانستان والتوصيات بشأن مستويات القوات ستتواصل بعقد اجتماعات الاسبوع القادم والاسبوع التالي له قائلا في حديثه لسي.ان.ان انه سيكون من "اللامبالاة" اتخاذ قرار بشان ارسال المزيد من القوات دون اجراء تحليل شامل.
وقال لسي.ان.ان "من الواضح ان الحرب التي نخوضها منذ ثمانية اعوام مستمرة.. انها تسير على غير هدى..ولا توجد قوة امنية او جيش او نوع الخدمات المهمة بالنسبة للافغان كي يصبحوا شريكا حقيقيا."
وأطاحت قوات بقيادة الولايات المتحدة بحكومة طالبان بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول لتوفيرها ملاذا امنا للقاعدة لكن طالبان اعادت تنظيم صفوفها لتبدأ تمردا صعب المراس.
وتتزايد اعداد القتلى في صفوف القوات الامريكية المنتشرة بالفعل في افغانستان والبالغ قوامها 68 الف جندي فيما بدأ الامريكيون يسأمون الحرب.
وأوصى قائد القوات الامريكية وقوات حلف الاطلسي في افغانستان الجنرال ستانلي مكريستال بارسال 40 الف جندي اضافي.
وقال ايمانويل في حديثه لسي.بي.اس "الشيء الاهم هو وجود حكومة ينظر اليها على انها شرعية وتتحلى بالمصداقية لتكون شريكا في الجهود الرامية لتأمين افغانستان حتى لا تصبح ملاذا للقاعدة او اي نوع اخر من الارهابيين او المنظمات الارهابية الدولية."
وقال السناتور الديمقراطي جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ في حديث لشبكة (سي.ان.ان) من كابول ان التعهد بارسال المزيد من القوات سيكون قرارا غير مسؤول في وقت لم تحسم فيه نتيجة انتخابات الرئاسة الافغانية.
وقال كيري في وقت لاحق لتلفزيون سي.بي.اس "هذه لحظة للرئيس كرزاي لزيادة (جهوده) والمساعدة في التعاون مع العالم في رؤية افضل للكيفية التي ستعمل بها الحكومة وكيف تكون شريكا كاملا."
وكان كيري الذي خسر انتخابات الرئاسة الامريكية عام 2004 امام الرئيس السابق جورج بوش ضمن عدة شخصيات اجنبية رفيعة المستوى تزور افغانستان قبل اعلان متوقع عن قرار بشأن الانتخابات.
وحث اثنان من كبار أعضاء الكونجرس الامريكي اوباما يوم الاحد على الموافقة على زيادة كبيرة بما يكفي للسماح للجنرال مكريستال "بوقف قوة الزخم لطالبان باسرع ما يمكن."
وقال عضو مجلس النواب ايك سكيلتون رئيس لجنة القوات المسلحة بالمجلس والسناتور جو ليبرمان رئيس لجنة الامن الداخلي بمجلس الشيوخ ان الامر يحتاج الى "قوة حاسمة" لتأمين أفغانستان واعطاء الحكومة الافغانية الفرصة للنجاح.
وقالا في مقال للرأي في صحيفة واشنطن بوست "لن نفوز في هذا الصراع لاننا نرسل بعض الاعداد المميزة من القوات الاضافية الى افغانستان. ولكن هذه القوات الاضافية في رأينا ضرورية على الارجح لكسب الوقت والمجال لمساعدة الشعب الافغاني على الفوز في حربه ضد طالبان والجماعات المتطرفة الاخرى."

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز