Navigation

الجيش الاوغندي سيفرج عن وزير دولة صومالي

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 أكتوبر 2009 - 06:59 يوليو,

كمبالا (رويترز) - قال متحدث عسكري اوغندي ان قوات الامن الاوغندية استجوبت وزير الدولة الصومالي لشؤون الدفاع بعد احتجازه المثير من قبل رجال امن سريين في كمبالا.
وكان رجال امن قد دفعوا يوسف محمد سياد -وهو من امراء الحرب السابقين الى داخل سيارة لا تحمل اي علامات يوم الثلاثاء وانطلقوا به مما اثار في باديء الامر مخاوف بين اقاربه وزملائه من ان يكون قد خطف.
وقال اللفتنانت كولونيل فليكس كولايجي لرويترز "استجوبناه ويبدو انه لا يشكل تهديدا. سنفرج عنه اليوم حتى يستطيع القيام بنشاطه في اوغندا.
"لا يمكننا كشف النقاب عن مكان احتجازنا له. اننا فقط اهتممنا به لاننا لم نفهم سبب دخوله البلاد بالطريقة التي دخل بها."
وكان كولايجي قد قال في ساعة متأخرة ليل الثلاثاء ان الوزير الصومالي اثار شكوكا بوصوله دون الاعلان مسبقا في زيارة خاصة.
وكان سياد عضوا بارزا في حزب الاسلام الصومالي المتمرد ولكنه انشق وانضم الى الحكومة التي تدعمها الامم المتحدة في وقت سابق من العام الجاري. وقال زملاء انه كان يزور اقارب له في كمبالا وانهم خشوا في باديء الامر من ان يكون متمردون قد خطفوه.
وتتهم جماعات حقوق الانسان منذ فترة طويلة قوات الامن الاوغندية باستخدام اساليب صارمة في التعامل مع المشتبه بهم.
وللجيش الاوغندي نحو 2500 جندي يعملون في مقديشو ضمن بعثة لحفظ السلام تابعة للاتحاد الافريقي تضم نحو خمسة الاف جندي وتتولي حراسة مواقع من بينها مطار وميناء العاصمة الصومالية وقصر الرئاسة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.