محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - قال متحدث باسم مجلس القضاء الأعلى العراقي يوم الخميس ان محكمة قضت باعدام زعيم ميليشيا سنية تدعمها الولايات المتحدة بعد ادانته بالقتل والخطف.
وكان اعتقال عادل المشهداني قد أثار أعمال عنف بين مقاتلين سنة وقوات الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة.
والمشهداني - الذي كان يسيطر على جزء من حي الفضل الذي تتفشى به الجريمة في شرق بغداد - واحد من آلاف المسلحين السنة الذين باتوا الان يدعمون القوات الامريكية بعد انقلابهم على تنظيم القاعدة.
وأثار اعتقال بعضهم بعدما بدلوا تحالفهم غضبا بين أعضاء مجالس الصحوة الذين يخشون أن تطاردهم الحكومة فيما يتصل بجرائم ارتكبت في السابق.
وقتل ثلاثة اشخاص وأصيب 15 في اشتباكات بين قوات أمن عراقية وأنصار المشهداني عندما اعتقل في مارس اذار.
وقال عبد الستار بيرقدار المتحدث باسم مجلس القضاء الاعلى ان محكمة جنائية عراقية حكمت عليه بالاعدام يوم الخميس بتهمتي الخطف والقتل. واضاف أنه يمكن استئناف الحكم.
وقال مسؤولون أمريكيون انهم يفهمون أن الاتهامات التي وجهت للمشهداني تشير الى جرائم ارتكبت بعد عفو صدر بحق مقاتلي مجالس الصحوة.
ويعتبر تقرب الحكومة من المسلحين السنة الذين حاربتهم في السابق اختبارا رئيسيا للمصالحة بعد سنوات من العنف الطائفي الذي اندلع بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في 2003.
وحذر محللون من أن كثيرا من المسلحين قد يعودون الى العنف اذا شعروا بالخوف على سلامتهم وبأن الحكومة تستهدفهم أو اذا لم يتمكنوا من العثور على وظائف.
ووعدت الحكومة بايجاد وظائف لهم في قوات الامن أو الوزارات لكن التقدم في هذا الشأن بطيء. ويلقي مسؤولون أمريكيون باللوم في ذلك على قيود الميزانية لكن بعض زعماء مجالس الصحوة يشيرون الى انعدام الثقة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز