Navigation

الخارجية الامريكية: بدء تنفيذ الاتفاق النووي مع الامارات قريبا

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 أكتوبر 2009 - 03:00 يوليو,

واشنطن (رويترز) - قال مسؤولون امريكيون يوم الخميس ان الولايات المتحدة والامارات العربية المتحدة تعكفان على وضع اللمسات النهائية لاتفاق للتعاون في مجال الطاقة النووية وذلك بعد أن وافق الكونجرس موافقة ضمنية على الاتفاق.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ايان كيلي للصحفيين "نحن ندخل المراحل النهائية لجهود وضع الاتفاق المقترح موضع التنفيذ."
وكان الرئيس باراك اوباما وافق على هذا الاتفاق في مايو ايار وأرسله الى الكونجرس من أجل مراجعته في فترة 90 يوما. ومن المحتمل ان تبلغ قيمة الاتفاق مليارات الدولارات لشركتي جنرال الكتريك ووستنجهاوس الكتريك وهي فرع لشركة توشيبا كورب.
وكانت الامارات ثالث أكبر دولة مصدرة للنفط في 2007. ولكنها تخطط لبناء عدد من المفاعلات النووية لتلبية طلب متوقع على 40 ألف ميجاوات اضافية من الكهرباء ومن المتوقع أن تمنح العقد الاولي قريبا.
وتذهب تقديرات مجلس الاعمال الامريكي الاماراتي الى ان الاتفاق قد يساعد على توليد اكثر من 40 مليار دولار من الفرص التجارية وأكثر من عشرة الاف وظيفة امريكية.
وكان باستطاعة الكونجرس ان يعرقل الاتفاق باصدار قرار بالرفض قبل انتهاء فترة المراجعة التي تستمر 90 يوما يوم السبت الماضي. وعلى الرغم من المخاوف التي اثارها بعض المشرعين بشان علاقات الامارات مع ايران فانه لم يكن هناك اندفاع في مجلس الشيوخ او النواب لاجراء تصويت على الاتفاق.
وتصف حكومة اوباما الاتفاق بانه نموذج للمنطقة يتضمن عدة التزامات لم يسبق لها مثيل تكفل الا تستخدم الامارات التكنولوجيا الامريكية في السعي لاكتساب سلاح نووي او مساعدة اخرين في المنطقة على ذلك.
وكانت الامارات تعهدت الا تسعى الى تخصيب اليورانيوم او اعادة معالجة الوقود النووي المستنزف وان تستورد كل ما تحتاج اليه من وقود لمفاعلاتها النووية.
وسيدخل الاتفاق حيز التنفيذ حينما تتبادل الدولتان المذكرات الدبلوماسية التي تشهد بانهما أوفتا بكل الشروط اللازمة.
وقال كيلي "الخطوة التالية هي التحدث الى حكومة الامارات لنرى ما هي متطلباتهم لنا للدخول في هذا رسميا."
ويأمل مسؤولو الصناعة الامريكية ان تتحقق تلك الخطوة القانونية النهائية خلال الاسبوع القادم او العشرة الايام القادمة.
واشادت الرابطة الوطنية لارباب الصناعات التحويلية والغرفة الامريكية للتجارة بالاتفاق النووي.
وقال داني سبرايت رئيس مجلس الاعمال الامريكي الاماراتي "هذا الاتفاق سيكون ايذانا بتوثيق الروابط التجارية بين الولايات المتحدة والامارات العربية المتحدة وهي فعلا أكبر سوق تصدير للولايات المتخحدة في العالم العربي."
من دوج بالمر

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.