محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

باريس (رويترز) - قال مسؤولون ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس السوري بشار الاسد سيزوران باريس الاسبوع القادم في يومين مختلفين لإجراء محادثات مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.
وتريد فرنسا لعب دور أكثر نشاطا في عملية السلام في الشرق الاوسط ويسعى ساركوزي بجد لإشراك الأسد في مبادرات دولية.
وسيجري نتنياهو محادثات مع ساركوزي في الحادي عشر من نوفمبر تشرين الثاني. وفي اليوم التالي سيستقبل الرئيس الفرنسي نظيره السوري على غداء عمل في قصر الاليزيه.
ولم يظهر حتى الآن ما يشير الى ان فرنسا لديها أي اقتراحات محددة لإنهاء المأزق في المناقشات بين سوريا واسرائيل والتي انهارت في نهاية العام الماضي عقب الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة.
وقال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر انه سيزور اسرائيل والاراضي الفلسطينية "في الايام المقبلة" لكنه أبلغ الصحفيين ان محادثات السلام بين الجانبين وصلت الى طريق مسدود.
وقال أيضا ان اعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس انه لا يريد ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة التي ستجرى في يناير كانون الثاني لا يساعد عملية السلام.
واضاف كوشنر قائلا "سأحث محمود عباس على أن يواصل بلا كلل مسعاه من أجل السلام..بعبارة اخرى انشاء دولة فلسطينية."

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز