محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الخرطوم (رويترز) - بدأ السودانيون تسجيل أسمائهم يوم الاحد للتصويت في أول انتخابات تعددية منذ 24 عاما لكن أحزاب المعارضة هددت بمقاطعة الانتخابات التي ستجرى في ابريل نيسان ما لم تتم المصادقة على اصلاحات ديمقراطية.
وقال المبعوث الامريكي للسودان سكوت جريشن في أول زيارة يقوم بها منذ أن كشفت الولايات المتحدة النقاب في الشهر الماضي عن سياسة جديدة تتضمن اقامة اتصالات مع السودان ان الوقت يضيق داعيا الاحزاب السياسية لحل خلافاتها قبل الانتخابات الهامة.
وهددت أحزاب المعارضة والحركة الشعبية لتحرير السودان الشريك الاصغر في الحكومة الحالية بمقاطعة الانتخابات ما لم تتم المصادقة على قوانين جديدة تضمن التحول للديمقراطية بما في ذلك اصلاح أجهزة المخابرات القوية.
وقال جريشن في جوبا بجنوب السودان "نحتاج لبعض الحلول" مضيفا "نحثكم على التسجيل من أجل التصويت والتعبير عن ارادتكم والقيام بهذا في سلام ومن أجل السلام."
وقالت أحزاب المعارضة انها راقبت باهتمام عملية التسجيل يوم الاحد الا أنها قالت ان كثيرين لم تكن لديهم فكرة عن بدء العملية الانتخابية أو اماكن مراكز التسجيل.
وقال مندوب حزب شيوعي ان المفوضية القومية للانتخابات لم تبذل أي جهد في ابلاغ الناس بشأن بدء التسجيل.
وسجل نحو 150 شخصا في المتوسط أنفسهم في كل مركز من مراكز الخرطوم الستة التي زارتها رويترز يوم الاحد.
وقال مسؤولون انتخابيون انهم طلبوا ملصقات اعلانية أكبر للاعلان عن التسجيل لكي يعرف الناس أين يتوجهون لتسجيل أنفسهم.
وقال جلال محمد أحمد الامين العام للمفوضية القومية للانتخابات لرويترز انه تم تنظيم حملة نشطة للغاية وان المعلومات أتيحت عبر الاذاعة والتلفزيون والصحف.
وأرسلت شركات توفير خدمات الهواتف المحمولة رسائل تفيد بأن التسجل قد بدأ.
وبالفعل فان بعض السودانيين الذين نقلتهم أحزابهم السياسية بالحافلات أو خرجوا لتسجيل انفسهم أثناء راحة الغداء كانوا قد تلقوا هذه الرسالة وجاءوا لتسلم البطاقة التي ستتيح لهم التصويت في ابريل نيسان.
لكن في حين كان الادراك محدودا في الخرطوم ساد الغموض خارجها.
وفي جوبا عاصمة الجنوب فتحت المراكز أبوابها في ساعة متأخرة وشعر المسؤولون بالقلق من أن يؤدي العنف القبلي الذي أدى لنزوح الالوف لعدم تمكن الكثيرين من التسجيل.
وقال ماك مايكا وهو مسؤول انتخابي سوداني "القانون لا يسمح لهم بالتسجيل في مكان ويصوتوا في غيره."
وفي ساعة متاخرة يوم الاحد قال الجيش الجنوبي ان عشرة اشخاص قتلوا في اعمال عنف قرب بلدة ملكال بوسط السودان.
وسيتعين على المفوضية القومية للانتخابات أيضا تسجيل أكثر من مليوني مواطن دارفوري اضطروا للاقامة في مخيمات فقيرة في غرب السودان بعد تمرد عام 2003. وتجري اللجنة مفاوضات لكي تتمكن من الوصول الى مناطق تسيطر عليها جماعات متمردة تناصب بعضها البعض العداء.
وقال ناخب يدعى محمد عثمان "لن يكون الامر سهلا... لكن يحدوني شعور بالتفاؤل المشوب بالحذر."
من اوفيرا مكدوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز