محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الامم المتحدة (رويترز) - قال سفير السودان لدى الامم المتحدة عبد المحمود عبد الحليم يوم الاثنين انه حان الوقت لقوات حفظ السلام الدولية كي تستعد لمغادرة دارفور معبرا بذلك عن رفض بلاده لتقييم متشائم قدمته المنظمة الدولية للوضع في الاقليم الذي يمزقه الصراع في غرب السودان.
وانتقد عبد الحليم احدث تقرير للامين العام للامم المتحدة بان جي مون بشان دارفور والذي يقول ان الخرطوم خرقت اتفاقا بشأن نشر قوات حفظ السلام.
وقال لرويترز "حقيقة واحدة كبرى يجب ان تكون محور التقرير.. وهي ان الحرب انتهت...وبينما يلوح السلام في الافق فانه يجب على الامم المتحدة ان تخطط استراتيجية للخروج بالتنسيق مع الاتحاد الافريقي والحكومة السودانية."
وواجهت بعثة الامم المتحدة في دارفور -المعروفة باسم (يوناميد)- مصاعب كثيرة. فعلى مدار عامين تقريبا واجه قادة البعثة تأجيلات بيروقراطية وعقبات اخرى في نشر قوات حفظ السلام التي اقرها مجلس الامن التابع للامم المتحدة وعددها 26 ألف جندي.
ويقول تقرير بان الجديد انه يوجد قرابة 20 ألفا من قوات الجيش والشرطة منتشرين في دارفور حيث توجد ما يصفها مسؤولو الامم المتحدة باحدى اسوأ الازمات الانسانية في العالم.
كما يتهم التقرير السودان بمضايقة افراد يوناميد وتقييد حركتهم في خرق لاتفاق مع الخرطوم بخصوص نشرهم.
وقال بان في التقرير "الوقائع المتكررة لقيام مسؤولي الحكومة بمنع الوصول الى دوريات يوناميد هي انتهاك مباشر لاتفاق وضع القوات الموقع مع حكومة السودان واعاقة خطيرة لقدرة البعثة على تنفيذ تفويضها."
وتشمل المضايقات تأجيلات بيروقراطية وطلقات تحذيرية على يوناميد وتوجيه اسلحة نحو مواكبها وتحليق طائرات هليكوبتر تابعة للجيش السوداني على ارتفاع منخفض فوق يوناميد "بطريقة تنطوي على تهديد".
وبدأ الصراع في دارفور في 2003 عندما ثار المتمردون واغلبهم من غير العرب بعد اتهامهم الخرطوم باهمال دارفور. وشردت حملة لمكافحة التمرد اكثر من مليوني شخص من ديارهم. وتقول الامم المتحدة ان 300 ألف شخص لقوا حتفهم لكن الخرطوم ترفض ذلك الرقم.
وقال عبد الحليم ان جهود الامم المتحدة يجب ان تركز على ضمان ان تنجح محادثات السلام بين الحكومة والمتمردين.
ويتناقض تقييم بان بشدة مع تقييمات لبعض مسؤولي يوناميد الذين اشاروا مؤخرا الى ان جوهر الصراع في دارفور انتهي. وفي اغسطس اب قال الرئيس السابق ليوناميد انه لم تعد هناك حرب في دارفور.
غير ان يوناميد قالت بعد شهرين ان القوات الحكومية السودانية وقوات المتمردين تحتشدان في دارفور مما يزيد المخاوف من اندلاع عنف جديد.
وقال تقرير بان ان الاشتباكات لا تزال مستمرة بين القوات الحكومية وجماعات التمرد المسلحة مما يوضح عدم التزام اي من الجانبين بحل سلمي للازمة.
من لويس شاربونو

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز