محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقديشو (رويترز) - قال مصدر قريب من رئيس الوزراء الصومالي ان الحكومة الصومالية تتوقع التوصل الى تسوية خلال ثلاثة أسابيع تقريبا مع القراصنة الذين يحتجزون طاقم سفينة صيد اسبانية مؤلف من 36 فردا.
وقال المصدر لرويترز ان "الحكومة الاسبانية تواجه ضغوطا شعبية متزايدة وتريد وضع نهاية سريعة جدا لازمة الرهائن."
واضاف "لكن الموقف صعب على الارض. قد يستغرق الامر ما بين أسبوعين وثلاثة أسابيع لتأمين اطلاق سراح مواطنيها."
جاءت هذه التصريحات في أعقاب اجتماع بين السفير الاسباني لدى كينيا ورئيس الوزراء الصومالي عمر عبد الرشيد شرمركي في العاصمة الكينية نيروبي. واضاف المصدر ان اجتماعا ثانيا سيعقد يوم الاثنين لصياغة استراتيجية للافراج عن الرهائن.
وقال قرصان عرف نفسه بأن اسمه محمد ان القراصنة لا يزالون يحتجزون ثلاثة بحارة على البر في الصومال بعد نقلهم من سفينتهم (الاكرانا) التي يوجد على متنها باقي افراد الطاقم. وترسو السفينة قبالة هاراديري وهي جيب للقراصنة.
وأضاف القرصان أن عودة البحارة الثلاثة الى سفينتهم تتوقف على الافراج عن قرصانين محتجزين في اسبانيا.
وقال لرويترز بالهاتف من على متن السفينة الاكرانا التي لا يزال القراصنة يسيطرون عليها انه يجب أن تتفاوض مدريد مع القراصنة مباشرة بدلا من محاولة التعامل مع الحكومة الصومالية.
ولكن وزير الخارجية الاسباني ميجيل انخيل موراتينوس قال في مدريد انه يعتقد أن أفراد الطاقم بالكامل وعددهم 36 موجودون على متن السفينة الاكرانا.
وأضاف في مؤتمر صحفي "كل مصادرنا الموثوق بها.. كل اجهزة (مخابراتنا) تقول لنا انهم جميعا على متن السفينة."
وكانت البحرية الاسبانية ألقت القبض على صوماليين اثنين في المحيط الهندي بعيد سيطرة القراصنة على السفينة الاكرانا في الثاني من اكتوبر تشرين الاول واحتجازهم أفراد الطاقم رهائن. ومن المقرر أن يقدم المشتبه بهما الاثنان للمحاكمة في اسبانيا بتهم الخطف وتهم أخرى.
وقال موراتينوس ان اسبانيا توجه جهودها الدبلوماسية للسلطات في مقديشو.
وأضاف "يجب ان تضمن الحكومة الصومالية أمن ووحدة الطاقم... بهذا الجهد الدبلوماسي الاكبر نعتقد أننا نستطيع الحصول على النتائج بشكل أسرع."
وقالت وزارة الخارجية الاسبانية في بيان في ساعة متأخرة من ليلة يوم الاحد ان رئيس الوزراء الصومالي شرمركي اكد للسفير الاسباني ان"كل افراد طاقم الاكرانا بخير وفقا للمعلومات المتوفرة لديه."
لكن محمد قال ان على مدريد التعامل مع القراصنة وليس شرمركي الذي تسيطر حكومته على جزء صغير من البلاد التي ينعدم فيها القانون.
وقال عبد الله عبد السلام عم أحد القرصانين المحتجزين في اسبانيا لرويترز "ليس لهذا علاقة بشرمركي. هذا يتعلق باباء وابناء مفقودين... حتى اذا دفعت الفدية مهما كانت قيمتها فاننا لن نفرج عنهم ما لم يعد أبناؤنا الى هاراديري."
وقال اندرو موانجورا من رابطة ملاحي شرق افريقيا ومقرها كينيا لرويترز ان أحدث المعلومات تفيد بأن الرهائن الثلاثة لا يزالون محتجزين في البر.
وبعض افراد الطاقم اسبان واخرون من دول مختلفة بينها سيشل وساحل العاج ومدغشقر والسنغال.
وقال ريكاردو بلاتش ثاني مسؤول في السفينة الاكرانا بعد الربان انه لا يعلم ما اذا كان جميع افراد الطاقم موجودين على متن السفينة مضيفا للتلفزيون الاسباني بالهاتف أن ربان السفينة فصل عن بقية افراد الطاقم في مرحلة مبكرة.
من محمد احمد

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز