محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - وقع رئيسا الوزراء التركي رجب طيب اردوغان والعراقي نوري المالكي يوم الخميس اتفاقات للتعاون في مجالات الطاقة وتقاسم المياه وقتال المتمردين الاكراد.
وكانت العلاقات متوترة بين انقرة وبغداد في الماضي بسبب وجود متمري حزب العمال الكردستاني الذين يشنون هجماتهم على جنوب شرق تركيا انطلاقا من شمال العراق.
لكن العلاقات الدبلوماسية والتبادل التجاري ازدهرا منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003 والذي اطاح بصدام حسين حيث سعت تركيا بثقلها الاقليمي الكبير الى توسيع نفوذها في الشرق الاوسط في ظل حكومة حزب العدالة والتنمية بجذوره الاسلامية الذي يتزعمه اردوغان.
وفي مؤتمر صحفي مع المالكي قال اردوغان ان حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ خمسة مليارات دولار وهو رقم قال انه يأمل زيادته الى اربعة امثاله في اسرع وقت ممكن.
وقال عبر مترجم ان "مرحلة جديدة بدأت في علاقاتنا الثنائية."
وتسعى تركيا المرشحة لعضوية الاتحاد الوروبي الى تحويل اراضيها الى ممر للتجارة والطاقة مع جيرانها الى الشرق وبينهم العراق وسوريا وايران وجنوب القوقاز.
وقال مسؤولون أتراك ان مسؤولين من الجانبين وقعوا أكثر من 40 اتفاقية بينها مذكرة تفاهم لنقل الغاز الطبيعي العراقي الى اوروبا عبر أراضي تركيا.
وبينما أشاد المالكي بتعزيز العلاقات مع تركيا فانه لم يشر الى حزب العمال الكردستاني وقال انه يأمل ان تظل العلاقات "بعيدة عن تدخل الطرفين بعضهما في شؤون بعض."
وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية على الدباغ قال في وقت سابق ان البلدين اتفقا على احترام كل منهما سيادة الآخر.
وربما كانت هذه اشارة الى الضربات التي يوجهها الجيش التركي الى متمردي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق والتي تشمل القصف المدفعي و الغارات الجوية وتثير غضب بعض المسؤولين في بغداد.
ومع ذلك فان كلا من واشنطن وبغداد تعتبران حزب العمال الكردستاني منظمة ارهابية وتعهد العراق بشن الحملة عليه.
وقال اردوغان مشيرا الى هذا الحزب المحظور "نؤكد تصميمنا على القضاء على الارهاب الذي يهدد كلا البلدين."
وشملت الاتفاقات الموقعة اتفاق بشأن التعاون الامني.
وركزت الاتفاقات الاخرى على تقاسم المياه والنقل والصحة والزراعة والتعليم والشؤون الهندسية.
وقال وزير الطاقة التركي تانر يلدز اليوم الخميس ان تركيا تسعى الى إشراك شركات تركية في بناء محطة كهرباء تعمل بالغاز طاقتها 15 ألف ميجاوات يريد العراق انشاءها. وأضاف أنه من المتوقع أن يطرح العراق في الشهر القادم مناقصات لمشاريع محطات كهرباء تعمل بالغاز قيمتها نحو 500 مليون دولار الى 600 مليون.
وقال يلدز ان العراق سيبدأ أيضا تصدير الغاز الطبيعي الى تركيا بمعدل 8 مليارات متر مكعب.
ولم يتضح على الفور ما اذا كان الغاز الذي سيصدر لاوروبا سيمر عبر مشروع خط انابيب نابوكو الذي تقدر قيمته بنحو 7.9 مليار يورو والذي يعتقد انه سيقلل اعتماد أوروبا على الغاز الروسي.
وكان المالكي قال ان العراق بمقدوره ضخ نحو 15 مليار متر مكعب من الغاز عبر نابوكو.
من بينار ايدينلي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز