Navigation

العراق يرد على "الأكاذيب" ويعرض النجاحات عبر يوتيوب

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 نوفمبر 2009 - 17:21 يوليو,

بغداد (رويترز) - أطلقت الحكومة العراقية أول قناة لها على موقع يوتيوب YouTube على الانترنت التابع لشركة جوجل يوم الاربعاء والتي قال رئيس الوزراء نوري المالكي انها ستمكن العراق من الرد على " الأكاذيب" الاعلامية وعرض نجاحاته.
وأوضح المالكي الذي تسعى حكومته للفوز في الانتخابات العامة المقبلة في أوائل 2010 ان قناة يوتيوب ستساعد على تبديد "الأكاذيب والمعلومات المضللة في الأخبار" والتي لا تعكس التقدم الحاصل في العراق.
ولا تسمح القناة الجديدة للمشاهدين بترك تعليقات.
وأتاحت وسائل الاعلام العراقية حرية لا سابق لها منذ الغزو الامريكي عام 2003 للاطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين.
لكن موجة حديثة من الدعاوى القضائية ضد وسائل اعلام اجنبية ومحلية تنتقد المالكي أو مكتبه أو حكومته فضلا عن لوائح البث الجديدة والتحركات للرقابة على الكتب والانترنت اثارت مخاوف من حملة على حرية الاعلام.
ويمكن لعدد قليل نسبيا من العراقيين الوصول للانترنت في منازلهم وحيث يُتاح ذلك يجعل بطء حركة التردد اللقطات المصورة على الانترنت تظهر وتختفي اذ يجري تحميل البيانات بسرعة بطيئة.
يأتي تحرك الحكومة بعد يوم من اعلان الرئيس التنفيذي لجوجل اريك شميت الذي يزور بغداد ان شركته ستضع صور القطع الاثرية الموجودة بالمتحف الوطني العراقي على الانترنت في اطار مسعى تدعمه الحكومة الامريكية لجذب الشركات الكبرى للاستثمار في العراق.
وقالت السفارة الامريكية في بيان يوم الثلاثاء ان قناة يوتيوب ستشمل لقطات مُصورة من الجلسات البرلمانية ورسائل مباشرة من القادة العراقيين للمواطنين وتعليمات مصورة بشأن كيفية التعامل مع الخدمات الحكومية.
من اسيل كامي

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.