محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

باريس (رويترز) - قال الشيخ جابر الحمد الصباح وزير الدفاع الكويتي يوم الاربعاء ان الكويت تأمل في شراء مقاتلات رافال المتقدمة من فرنسا وتنتظر الشروط من باريس.
وقال الشيخ جابر للصحفيين بعد اجتماع مع نظيره الفرنسي ايرفيه موران في العاصمة الفرنسية ان الكويتيين فخورون بأن يكون لديهم رافال في قواتهم المسلحة. واضاف انه يأمل ان يرى شروط الصفقة في وقت قريب.
وتمثل رافال وهي احدث طائرة قتالية متعددة المهام من انتاج شركة داسو للطيران برنامجا بارزا في صناعة الاسلحة الفرنسية ولكنها مازالت تسعى الى مشترين في الخارج على الرغم من الجهود الكبيرة للسلطات الفرنسية.
وقال الشيخ جابر انه يأمل ان يكون لدى الكويت طائرات رافال في قواتها الجوية واضاف ان الكويت ايضا مهتمة بشراء بنود اخرى من العتاد الفرنسي العسكري من الطائرات الهليكوبتر الى النظم البحرية.
وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في فبراير شباط ان المحادثات بشأن احتمال بيع ما بين 14 و28 طائرة رافال للكويت "متقدمة للغاية" وعبر عن أمله في إنهاء الاتفاق بحلول نهاية العام.
وقال موران ان المجموعات الفنية ستلتقي في أقرب وقت ممكن لانهاء شروط الصفقة.
وتجرى ايضا مفاوضات تفصيلية حول البيع المحتمل لستين طائرة رافال للامارات العربية المتحدة.
واضافة الى الفوائد المالية لاي اتفاق مع الكويت يأمل المسؤولون الفرنسيون ان يؤدي امر تصدير مبدئي لرافال الى تشجيع الدول الاخرى الى السير في نفس الطريق.
ولم تدخل الطائرة الا في خدمة الجيش الفرنسي وتواجه منافسة شديدة من منافسيها الامريكيين لوكهيد مارتن وبوينج وايضا طائرة يوروفايتر الاوروبية.
وجاءت تعليقات يوم الاربعاء فيما وقع الوزيران الفرنسي والكويتي اتفاقا أوسع بشأن التعاون الدفاعي بالبناء على الجهود الكبيرة التي بذلها ساركوزي لتعزيز الوجود الفرنسي في الخليج.
وقال موران "فرنسا قررت ان تستعيد مكانها وان تلعب دورا كاملا لضمان استقرار وأمن هذه المنطقة الاستراتيجية."
وقال "الدول في الخليج تعرف انه يمكنها ان تجد في فرنسا شريكا ثانيا.. شريك صديق للامريكيين ولكن لديه رؤيته الخاصة للامن والاستقرار."
من كريسبيان بالمر

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز