Navigation

المانيا تهاجم توسيع المستوطنات الاسرائيلية قبل لقاء ميركل ونتنياهو

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 نوفمبر 2009 - 13:53 يوليو,

برلين (رويترز) - انتقدت المانيا يوم الاثنين خطط اسرائيل للتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة بطريقة واضحة على غير المعتاد قبل اسبوع من لقاء المستشارة الالمانية انجيلا ميركل ورئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو.
وتزامنت هذه التصريحات التي أدلى بها أولريخ فيلهلم المتحدث باسم ميركل مع أول زيارة يقوم بها وزير خارجية المانيا جيدو فيسترفيله لاسرائيل. وهي تجيء ردا على موافقة اسرائيل الاسبوع الماضي على بناء 900 منزل جديد قرب القدس.
واعتادت المانيا اتباع خط أكثر لينا مع اسرائيل مقارنة بدول اخرى كثيرة بسبب تاريخ المحارق النازية لليهود لكن السياسيين تبنوا مؤخرا نهجا أكثر شدة.
وقال فيلهلم للصحفيين خلال مؤتمر صحفي معتاد "نأسف بشدة للقرار الاخير بالسماح ببناء منازل جديدة في القدس الشرقية."
وأضاف "البناء الاستيطاني في القدس الشرقية حجر عثرة رئيسي على طريق تحقيق تقدم مستدام في عملية السلام في الشرق الاوسط." وأشار الى ان ميركل ستناقش المسألة مع نتنياهو الاسبوع القادم.
ويسافر نتنياهو وكبار الوزراء في حكومته الى برلين الاسبوع القادم للقاء نظرائهم الالمان.
وانتقد الرئيس الامريكي باراك أوباما أحدث الخطط الاستيطانية الاسرائيلية لكن نتنياهو رفض دعوة واشنطن لتجميد المستوطنات قائلا ان اسرائيل عليها ان تتعامل مع "النمو الطبيعي" للاسر الاسرائيلية.
وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس انه لن يستأنف المفاوضات مع اسرائيل الا اذا جمدت التوسع الاستيطاني.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.