Navigation

المعارضة السودانية تطلب مزيدا من الوقت لتسجيل الناخبين

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 نوفمبر 2009 - 20:23 يوليو,

الخرطوم (رويترز) - دعت احزاب معارضة في السودان يوم الاثنين الى تمديد أجل تسجيل اسماء الناخبين في انحاء البلاد لمدة اسبوعين في اول انتخابات متعددة الاحزاب في 24 عاما واتهمت مسؤولي الانتخابات بأنهم يفتقرون للاعداد الجيد لعملية التصويت.
وقالت الحركة الشعبية لتحرير السودان و20 حزبا معارضا ان التعتيم الاعلامي وعدم اكتمال الاستعدادات من جانب لجنة الانتخابات يمنعان السودانيين من تسجيل انفسهم للادلاء بأصواتهم.
وقال عبد القيوم عوض من حزب المؤتمر السوداني في مؤتمر صحفي مشترك انهم يطلبون من لجنة الانتخابات تمديد فترة التسجيل اسبوعين.
ووقعت الحركة الشعبية لتحرير السودان اتفاق السلام بين الشمال والجنوب في عام 2005 الذي انهى حربا أهلية استمرت أكثر من عقدين من الزمن. لكن التأخير في تنفيذ الاتفاق اثار توترا قبل اقل من خمسة اشهر على الانتخابات المتعددة الاطراف التي سيعقبها استفتاء على استقلال الجنوب في عام 2011 .
وقالت احزاب المعارضة في السابق انها ستقاطع الانتخابات اذا لم يتم صياغة واصدار حزمة قوانين ديمقراطية يرون انها ضرورية للانتخابات بحلول 30 نوفمبر تشرين الثاني.
ويوم الاثنين اتهمت احزاب المعارضة حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه الرئيس السوداني عمر حسن البشير بالتزوير في عمليات التسجيل على نطاق واسع.
ونفى حزب المؤتمر الوطني أي مخالفات واتهم الحركة الشعبية لتحرير السودان باعتقال اعضائه في الجنوب الذي يتمتع بحكم شبه مستقل.
وقال كثير من السودانيين ان مسؤولي حزب المؤتمر الوطني اما استولوا على ايصالات التسجيل أو سجلوا الاعداد أو قاموا بزيارات لعرض شراء اصواتهم.
وبدأت عملية التسجيل في اول نوفمبر تشرين الثاني ومن المقرر ان تستمر حتى نهاية الشهر.
وقالت مريم المهدي من حزب الامة المعارض ان حزب المؤتمر الوطني يستخدم موارد الحكومة.
وقال ياسر عرمان من الحركة الشعبية لتحرير السودان ان هذه المشاكل ناجمة عن عدم اكتمال عملية التحول الديمقراطي.
وشكت الاحزاب ايضا من ان تسجيل الناخبين في الخارج لا يخضع لمراقبة مسؤولي الانتخابات وان مراكز قليلة للغاية فتحت ابوابها من بينها مركز واحد في اسيا.
وقال صديق يوسف رئيس الانتخابات بالحزب الشيوعي انه من المعروف جيدا ان الذين خارج السودان تركوا البلاد بسبب المشاكل وانهم جميعا سيصوتون ضد حزب المؤتمر الوطني.
واضاف ان عملية التسجيل لا يعتد بها وانها ستعرض للخطر الانتخابات ويمكن لاحزاب المعارضة ان تطلب اعادتها مما يسبب تأخيرا ملحوظا.
من اوفيرا مكدوم

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.