محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

واشنطن (رويترز) - جدد الرئيس الامريكي باراك اوباما رسميا يوم الثلاثاء العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الولايات المتحدة على السودان.
ويأتي تمديد العقوبات لمدة عام والذي أعلنه اوباما في اخطار رسمي الى الكونجرس في اعقاب اعلانه في وقت سابق هذا الشهر عن سياسة جديدة تتضمن مواصلة الضغوط على السودان مع عرض حوافز جديدة بهدف وضع نهاية للعنف في دارفور.
وفي رسالته الى الكونجرس قال اوباما ان تصرفات وسياسات الحكومة السودانية "تشكل تهديدا مستمرا استثنائيا وغير عادي للامن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة."
واضاف قائلا في الرسالة "لذلك قررت ان من الضروري... الابقاء على سريان مفعول العقوبات ضد السودان للرد على هذا التهديد."
ويخضع السودان لعقوبات امريكية جرى توسيعها على مراحل منذ اواخر عقد التسعينات من القرن الماضي. وتضع واشنطن السودان في قائمتها للدول الراعية للارهاب كما استهدفت عددا من المسؤولين السودانيين في تجميد للاصول وحظر على السفر.
وتقيد العقوبات تجارة الولايات المتحدة مع السودان والاستثمار في البلد الافريقي وتمنع كافة اشكال الملكية الحكومية السودانية في الولايات المتحدة وتحظر المعاملات مع الافراد والكيانات التي تساهم في الصراع في دارفور.
وقال مسؤول بالبيت الابيض "تجديد هذه العقوبات الصارمة هو دليل على التزام الولايات المتحدة المستمر بتحسين حياة الشعب السوداني."
واضاف قائلا "اذا تصرفت حكومة السودان لتحسين الوضع على الارض وتعزيز السلام فستكون هناك حوافز واذا لم تفعل فسيكون هناك تصعيد للضغوط من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي. " ولم تحدد الولايات المتحدة ما هي الحوافز التي قد تقدمها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز