محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طهران (رويترز) - قالت ايران يوم الاثنين انها قد تقبل اتفاقا وضعته الامم المتحدة يقضي بأن ترسل كميات من اليورانيوم المخصب الى الخارج لمعالجته مناقضة بذلك تصريحات نواب رفضوا الخطة التي تسعى القوى العالمية الى اقرارها معتبرينها فخا.
وكان التصريح الايراني على لسان وزير الخارجية منوشهر متكي اكثر تصريحات كبار المسؤولين الايرانيين ايجابية حتى الان ويشير الى جدال محتدم بين المتشددين والمعتدلين في كواليس القيادة الايرانية المنقسمة بشأن امكان قبول الاتفاق.
وقال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر ان من الضروري بشكل ملح أن تبرم القوى العالمية اتفاقا مع طهران لتجنب هجوم اسرائيلي.
وأضاف أن اسرائيل "لن تقبل وجود قنبلة ايرانية. نحن نعرف هذا.. كلنا. ومن ثم فهذا خطر اضافي يستلزم أن نقلل التوتر ونحل المشكلة. نأمل أن نوقف هذا السباق نحو المواجهة."
وتابع في مقابلة نشرتها صحيفة ديلي تلجراف البريطانية "الوقت المتاح هو الوقت الذي ستتيحه لنا اسرائيل قبل أن تقوم برد فعل.. ذلك لان اسرائيل ستقوم برد فعل بمجرد أن تعرف بوضوح أن هناك تهديدا."
وفي ايران قال مسؤولون ايرانيون ان مفتشي الامم المتحدة سمح لهم بزيارة موقع لتخصيب اليورانيوم لم تعلن عنه ايران الا اخيرا يقع داخل جبل بالقرب من مدينة قم المقدسة.
ويزمع الخبراء الاربعة الكبار الذين أوفدتهم الوكالة الدولية للطاقة الذرية التحقق من موقف طهران بأن المنشأة صممت فقط لانتاج وقود منخفض التخصيب لتوليد الكهرباء وليس نسخة عالية التخصيب لانتاج أسلحة نووية.
ونقلت وكالة الطلبة الايرانية للانباء عن علاء الدين بوروجيردي رئيس لجنة الامن القومي والشؤون الخارجية في البرلمان الايراني قوله في وقت لاحق ان المفتشين قاموا بمهمتهم وأشار الى انهم قد يغادرون ايران في وقت لاحق يوم الاثنين.
لكن دبلوماسيا كبيرا على صلة بالمهمة قال ان المفتشين سيزورون موقع تخصيب اليورانيوم مرة اخرى يوم الثلاثاء.
وامتنعت الوكالة الدولية عن التعقيب على خطط المفتشين.
وقال دبلوماسيون في فيينا حيث يقع مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان المفتشين الذين وصلوا الى ايران يوم الاحد من المتوقع ان يبقوا عدة ايام. ولم يعرف ان كان سمح لهم بالدخول أو هل حصلوا على كل الوثائق التي يريدونها.
وكانت الاتفاقات الاولية بشأن خطة الوقود النووي والسماح بزيارة موقع التخصيب الجديد قد أبرمت خلال محادثات رفيعة المستوى في جنيف بين ايران وست دول كبرى في الاول من اكتوبر تشرين الاول.
وتعتبر الدول الست هذه الاتفاقات اختبارا لمدى صدق ايران في قولها انها لا تريد اليورانيوم المخصب الا لاغراض سلمية كما تعتبرها أساسا لمفاوضات اكثر طموحا بشأن الحد من تخصيب اليورانيوم في ايران لنزع فتيل الازمة المتعلقة بطموحاتها النووية.
وقال متكي ان ايران اما سترسل كمية من اليورانيوم منخفض التخصيب المتراكم لذيها الى الخارج لمعالجته وتحويله الى وقود واما ستشتري الوقود من موردين خارجيين. وتريد ايران الوقود لاستخدامه في مفاعل ينتج النظائر المشعة للاغراض الطبية في طهران بدأ مخزونه من الوقود ينفد.
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية عن متكي قوله انه "للحصول على هذا الوقود قد ننفق المال كما كان الحال في الماضي أو قد نقدم جزءا من الوقود الموجود لدينا حاليا ولا نحتاجه في الوقت الراهن لمزيد من المعالجة."
وقال ان ايران ستعلن قرارها "في الايام القليلة القادمة."
ولم تلتزم ايران بمهلة انتهت يوم الجمعة حددها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي للرد على الاقتراح الذي وضعه خلال مشاورات مع ايران وروسيا وفرنسا والولايات المتحدة في فيينا الاسبوع الماضي.
وقال نواب بارزون منذ ذلك الحين انه ينبعي لايران الا ترسل اي جزء من احتياطياتها من اليورانيوم منخفض التخصيب الى الخارج مشيرين الى أنه أحد الاصول الاستراتيجية التي لا تستطيع طهران التخلي عنها وهي تتعرض لضغوط غربية لتعليق التخصيب كلية.
لكن بعض المسؤولين أشاروا في تصريحات غير علنية الى أن من المرجح أن تقبل ايران الاتفاق في نهاية المطاف رغم انه ليس واضحا كمية اليورانيوم منخفض التخصيب التي ستوافق على ارسالها الى الخارج ومتى ستفعل ذلك.
وقال محلل في طهران طلب عدم نشر اسمه ان استنكار النواب لمشروع الاتفاق سيتيح لايران أن تصور موافقتها في النهاية على أنها تنازل كبير املا في أن يخفف هذا من حدة الضغوط عليها لتعليق التخصيب وهو خطوة تستبعدها.
وتدعو مسودة الاتفاق ايران الى ارسال نحو 80 في المئة من مخزونها المعروف من اليورانيوم منخفض التخصيب وقدره 1.5 طن الى روسيا لاخضاعه لمزيد من التخصيب بحلول نهاية هذا العام ثم الى فرنسا لتحويله الى ألواح وقود. وتعاد هذه الالواح الى طهران لاستخدامها كوقود في مفاعل للابحاث ينتج نظائر مشعة لعلاج السرطان.
وقال مبعوث ايران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان دور الولايات المتحدة سيكون تطوير اجراءات السلامة والاجهزة في المفاعل.
وتكمن فائدة الاتفاق بالنسبة للقوى العالمية في تأخير احتمال وصول ايران الى القدرة على صنع قنبلة من مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب الذي يكفي الان لصنع سلاح واحد لانها لو أرسلت 80 في المئة منه الى الخارج لاحتاجت الى قرابة عام لانتاج كمية بديلة بمعدل الانتاج الحالي.
ونقلت قناة العالم التلفزيونية الايرانية التي تبث ارسالها باللغة العربية عن بوروجيردي قوله انه يجب ان ترسل ايران اليورانيوم منخفض التخصيب الى الخارج على عدة مراحل من اجل مزيد من المعالجة.
وأضاف "لان الغرب انتهك الاتفاقات مرارا في الماضي فيجب أن ترسل ايران اليورانيوم منخفض التخصيب الى الخارج تدريجيا وعلى عدة مراحل مع الحصول على الضمانات اللازمة."
ويقول دبلوماسيون غربيون ان فكرة قيام ايران باستيراد وقود نووي من الخارج غير قابلة للتحقق وستمثل تكتيكا للمماطلة اذا سلكت ايران هذا السبيل حيث ان عقوبات الامم المتحدة تحظر التجارة معها في السلع النووية التي يمكن استخدامها في أغراض "التسلح" مثل اليورانيوم المخصب.
من رضا دراخشي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز