محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون في اسكتلندا يوم 4 اغسطس اب 2014. تصوير: روسيل تشيني - رويترز

(reuters_tickers)

لندن (رويترز) - قالت متحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الجمعة إن بريطانيا ستبحث "بشكل ايجابي" أي طلب يقدمه الأكراد للحصول على سلاح لمساعدتهم في قتال متشددين سنة سيطروا على أجزاء كثيرة في العراق.

وقال مسؤولون أمريكيون وأوروبيون إن الولايات المتحدة طلبت من الدول الأوروبية تزويد القوات الكردية بالأسلحة والذخيرة.

وحتى الآن قال كاميرون إن استجابة بريطانيا ستقتصر على الجهود الانسانية لكن لندن تقوم أيضا بنقل امدادات عسكرية مثل الذخيرة قدمتها دول أخرى للأكراد.

وقالت المتحدثة "إذا ما تلقينا طلبا سندرسه بشكل ايجابي.

"ندرك أنهم يفضلون تشغيل معدات تدربوا عليها وهذا هو السبب في أننا حتى الآن ننقل امدادات من دول أخرى."

وأعلنت حكومات أوروبية عديدة مثل فرنسا وألمانيا وجمهورية التشيك وهولندا أنها سترسل أسلحة للأكراد أو أنها تفكر في ذلك.

وفي بيان عقب اجتماع للجنة الطواريء التابعة للحكومة البريطانية أمس الخميس أكدت لندن إنها ستواصل نقل المعدات العسكرية من شرق أوروبا إلى القوات الكردية.

وفي وقت سابق يوم الجمعة نقلت بي.بي.سي عن مصادر في الحكومة البريطانية قولها إن الأكراد لم يطلبوا حتى الآن مساعدة مباشرة من بريطانيا لكن أي طلب سيدرس بعقل مفتوح.

ويتصدى مقاتلو اقليم كردستان شبه المستقل في شمال العراق لمتشددين مسلحين بشكل أفضل تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية الذي اجتاح شمال العراق في الأسابيع القليلة الماضية وطرد القوات الكردية ودفع عشرات الآلاف من أبناء الأقلية اليزيدية والمسيحيين إلى الفرار من منازلهم.

وقال الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء إن وزراء خارجية الدول الأعضاء سيعقدون اجتماعا طارئا اليوم الجمعة لبحث الرد الاوروبي على الأزمات الكبيرة ومنها الصراع في العراق.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)

رويترز